Accessibility links

logo-print

مصر تؤيد عقد مؤتمر وزاري في موسكو لأطراف عملية السلام


أكد الرئيس المصري حسني مبارك اليوم الأربعاء مجددا تأييده لعقد مؤتمر وزاري في موسكو لأطراف عملية السلام في الشرق الأوسط، حسب ما ذكر وزير الخارجية المصرية أحمد أبو الغيط.

وقال أبو الغيط بعد لقاء بين مبارك ووزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف إن الاجتماع شهد مناقشة "عقد اجتماع وزاري في موسكو يضم كل أطراف عملية السلام".

وأضاف أبو الغيط في مؤتمر صحافي مشترك مع لافروف أن "الرئيس مبارك أكد بقوة مرة أخرى تأييده لفكرة عقد هذا الاجتماع".

وكان الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف قد أكد العام الماضي خلال زيارة للقاهرة أنه يريد عقد مؤتمر في موسكو حول السلام في الشرق الأوسط وهو ما أيده الرئيس المصري الذي تضطلع بلاده بدور هام في عملية السلام.

ومن ناحيته قال لافروف إن "روسيا ستواصل جهودها من أجل السلام" في الشرق الأوسط.

وكانت موسكو قد استضافت في شهر مارس/آذار الماضي اجتماعا للجنة الرباعية الدولية للشرق الأوسط المؤلفة من الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة خصص لإعادة إطلاق المفاوضات بين الفلسطينيين والاسرائيلي.

وكان لافروف وصل الى القاهرة مساء الثلاثاء في إطار جولة في المنطقة قادته إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية.

وأعرب الوزير الروسي في القدس ورام الله عن أمله في أن ينتقل الفلسطينيون والإسرائيليون بأسرع وقت ممكن من المفاوضات غير المباشرة إلى المحادثات المباشرة.

ورغم ان وزير الخارجية الإسرائيلية افيغدور ليبرمان استبعد أن يتم التوصل إلى السلام مع الفلسطينيين وقيام دولة فلسطينية بحلول عام 2012 كما تأمل اللجنة الرباعية الدولية ، إلا أن لافروف أكد أن بلاده ستواصل العمل للتوصل إلى تسوية للقضية الفلسطينية في غضون عامين.

XS
SM
MD
LG