Accessibility links

القاهرة تستدعي سفراء أوروبيين للاحتجاج على ما تعتبره تدخلا غير مقبول في شؤونها


استدعت وزارة الخارجية المصرية اليوم الأربعاء سفراء دول الاتحاد الأوروبي في القاهرة لابلاغهم احتجاجها على إصدارهم بيانا بشأن قضية الشاب خالد سعيد الذي أثارت وفاته شبهات حول تعرضه لضرب من قبل الشرطة أفضى إلى الموت.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية حسام زكي إنه "تم استدعاء سفراء دول الاتحاد الاوروبي في مقر الوزارة للإعراب عن رفض مصر لقيامهم بإصدار بيان حول التحقيقات الجارية في قضية المواطن خالد سعيد".

وأعرب المتحدث عن "الأسف تجاه هذا التحرك، بغض النظر عن مضمون البيان الصادر عن سفراء دول الاتحاد الأوروبي، والذي يمثل مخالفة صريحة للأعراف الديبلوماسية"، على حد قوله.

وأضاف أن هذا التحرك يعد كذلك "تدخلا غير مقبول في الشأن الداخلي المصري من سفارات أجنبية معتمدة في القاهرة خاصة أن هناك تحقيقا في الحادث يتولاه القضاء المصري الذي يجب على الجميع احترام إجراءاته وأحكامه".

وكان رؤساء البعثات الديبلوماسية لدول الاتحاد الأوروبي في مصر قد أعربوا أمس الأول الاثنين عن "قلقهم" إزاء ظروف وفاة الشاب خالد سعيد (29 عاما) الذي فارق الحياة في 6 يونيو/حزيران الجاري بعد تعرضه للضرب من قبل الشرطة وفق منظمات حقوقية، بينما تقول السلطات إنه ابتلغ لفافة لمخدر البانغو فوقفت في حلقه وتسببت في اختناقه.

وقال السفراء الأوروبيون في بيانهم إن "رؤساء البعثات الديبلوماسية لدول الاتحاد الأوروبي في مصر يعربون عن قلقلهم إزاء ظروف وفاة خالد سعيد بعد التقارير المتضاربة" عن هذه الواقعة "وتناقض أقوال الشهود وبيانات أسرة سعيد ومنظمات حقوق الإنسان مع النتيجة التي انتهى إليها التشريح الثاني للجثة".

وأضاف البيان أن سفراء دول الاتحاد الأوروبي "يرحبون بإعلان السلطات المصرية استعدادها للقيام بتحقيق قضائي في وفاة خاد سعيد ويتطلعون إلى أن يجرى هذا التحقيق بشكل غير منحاز وشفاف بما يقود إلى إنهاء هذا التضارب بطريقة ذات مصداقية".

وأكد بيان الاتحاد الأوروبي أنه "على ضوء الالتزامات التي قطعتها مصر على نفسها خلال المراجعة السنوية الدورية لحالة حقوق الإنسان في مصر من قبل المجلس الدولي لحقوق الانسان خلال اجتماعه في جنيف مطلع الشهر الجاري فإن رؤساء البعثات الديبلوماسية لدول الاتحاد الأوروبي على ثقة من أن السلطات المصرية ستحقق بفاعلية في الإدعاءات حول تجاوزات الشرطة وستحاكم مرتكبيها".

XS
SM
MD
LG