Accessibility links

logo-print

الجيش الإسرائيلي يعتقل ضابطا للاشتباه بنقله معلومات إلى حزب الله ولبنان يقدم شكوى ضد إسرائيل لخطفها مواطنا


اعتقل الجيش الإسرائيلي اليوم الأربعاء ضابطا إسرائيليا وعددا من المدنيين للاشتباه بنقلهم معلومات إلى حزب الله في لبنان وتهريب المخدرات عبر الحدود بين إسرائيل وجارتها الشمالية.

وأعلن الجيش الإسرائيلي في بيان صادر عنه انه يشتبه بأن ضابطا في الجيش الإسرائيلي وعددا من المدنيين الإسرائيليين أجروا اتصالات مع تجار مخدرات لبنانيين بهدف تهريب المخدرات عبر الحدود.

وأكد البيان أنه وفقا للتحقيقات فإنه يشتبه بأن الضابط نقل معلومات عسكرية أمنية إلى تجار مخدرات لبنانيين يرتبطون بمنظمة حزب الله.

ولم يكشف الجيش الإسرائيلي عن اسم الضابط كما لم يقدم أي معلومات عن المدنيين، مكتفيا بالتأكيد على أنه سيتم توجيه التهم للمشتبه بهم خلال الأيام المقبلة.

قضية خطف مواطن لبناني

من ناحية أخرى، قدم لبنان شكوى إلى مجلس الأمن الدولي ضد إسرائيل على خلفية اعتقالها راعيا داخل الأراضي اللبنانية يوم الأحد الماضي قبل أن تفرج عنه بعد ساعات.

وذكر بيان صادر عن وزارة الخارجية اللبنانية أن لبنان تقدم بالشكوى على خلفية قيام دورية تابعة للقوات الإسرائيلية بخطف المواطن عماد حسن عطوي.

وأشار البيان إلى أن عملية الاعتقال جرت داخل الأراضي اللبنانية، مؤكدا أن الجيش الإسرائيلي قام بالاعتداء على الراعي بالضرب وذلك في انتهاك للقرار 1701 الصادر عن مجلس الأمن الدولي.

وقال مسؤول أمني لبناني إن الراعي خطف في منطقة تخلو من الأسلاك الشائكة في المنطقة الحدودية بين لبنان وإسرائيل.

وكانت إسرائيل قد احتجزت الراعي اللبناني يوم الأحد الماضي أثناء وجوده في منطقة حدودية قرب مزارع شبعا التي تحتلها إسرائيل ويطالب لبنان باستعادتها، قبل أن تقوم القوات الإسرائيلية بتسليم الراعي إلى قوات الطوارئ الدولية العاملة في جنوب لبنان- اليونيفيل أمس الأول الاثنين.

ورفض المتحدث باسم اليونيفيل نيراج سينغ تأكيد أو نفي ما إذا كان الجنود الإسرائيليون توغلوا داخل الأراضي اللبنانية أو إذا كان الراعي تجاوز الحدود.

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يعتقل فيها جنود إسرائيليون مواطنين لبنانيين في هذه المنطقة ويحتجزونهم لبعض الوقت قبل تسليمهم إلى القوات الدولية بعد استجوابهم.
XS
SM
MD
LG