Accessibility links

logo-print

إسرائيل تقرر الانسحاب من الجزء الشمالي لقرية الغجر بناء على خطة مع قوات الأمم المتحدة


أقر المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون السياسية والأمنية الانسحاب من الجزء الشمالي لقرية الغجر وفق ما اقترحته الأمم المتحدة، وتقع القرية في هضبة الجولان السورية على مثلث الحدود بين سوريا ولبنان وإسرائيل.

وصادق مجلس الوزراء الإسرائيلي الأربعاء على خطة أعدتها الخارجية الإسرائيلية بشأن القرية، وأقر الآلية المتفق عليها مع قوات الطوارئ الدولية العاملة في جنوب لبنان- اليونيفيل.

وتقضي الخطة بسحب القوات الإسرائيلية من الشطر الشمالي لقرية الغجر، وإعادة الوضع في القرية إلى ما كان عليه قبل حرب لبنان الثانية مع إسرائيل في يوليو/ تموز 2006.

وبموجب ما تم الاتفاق عليه مع قوات اليونيفيل الدولية فإن قوة معززة منها ستدخل الشطر الشمالي لدى انسحاب إسرائيل منه، لكن سيتمكن سكان هذا الشطر من تلقي الخدمات من إسرائيل حتى بعد الانسحاب منه.

لبنان لم يعلق على الانسحاب

ولم يصدر أي تعليق لبناني رسمي على الصيغة التي أقرها مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر حول الانسحاب من قرية الغجر، علما أن لبنان كان قد أبلغ قيادة القوات الطوارئ الدولية بعض التحفظات على المشروع المقترح مطالبا بتطبيق كامل للقرار الدولي 1701 الذي أنهى النزاع بين لبنان وإسرائيل، وفق ما ذكر مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبة.

ومن المعلوم أن الغجر هي بلدة سورية سكانها من البدو ومعظمهم من الطائفة العلوية، وكانت إسرائيل قد احتلتها في حرب عام 1967 وهي أخلت شطرها الشمالي خلال انسحابها من لبنان عام 2000 وعادت واحتلتها في صيف 2006 بعد حربها مع لبنان في يوليو/ تموز من العام نفسه.

يذكر أن خطة الانسحاب تأتي رغم معارضة سكان القرية، الذين يؤكدون أنهم من هضبة الجولان السورية، ويقولون إنهم ينتمون إلى سوريا وليس إلى لبنان.

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو قد صرح قبل سنة أن إسرائيل تنوي الانسحاب من الشطر الشمالي بناء على طلب أميركي.

XS
SM
MD
LG