Accessibility links

logo-print

مجلس الأمن يمدد لمدة ستة أشهر مهمة قوات الأمم المتحدة في الجولان وإسرائيل تقرر الانسحاب من جزء منه


مدد مجلس الأمن الدولي الأربعاء ولمدة ستة أشهر مهمة قوات الأمم المتحدة المكلفة منذ 36 عاما مراقبة احترام وقف إطلاق النار في هضبة الجولان بين سوريا وإسرائيل.

واتخذ مجلس الأمن هذا القرار بإجماع أعضائه الـ15. وجدد مجلس الأمن مهمة قوات الأمم المتحدة المكلفة مراقبة فك الاشتباك في هضبة الجولان (يوندوف) التي انتهت مساء الأربعاء، حتى 31 ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

ويدعو القرار مجددا الأطراف إلى "التطبيق الفوري" للقرار 338 الصادر في 1973 والذي يطالب بانسحاب القوات الإسرائيلية من الأراضي المحتلة.

وكانت إسرائيل قد احتلت هضبة الجولان الاستراتيجية عام 1967 وضمتها عام 1981 الأمر الذي لم تقره الأسرة الدولية أبدا. وتريد دمشق استعادة مجمل هضبة الجولان التي تشرف على شمال إسرائيل والتي يعيش فيها حوالي 20 ألف مستوطن يهودي.
وأنشئت قوات الأمم المتحدة في الجولان في مايو/ أيار 1974 لمراقبة وقف إطلاق النار بطلب من مجلس الأمن بعد الحرب الإسرائيلية السورية عام 1973 وكذلك اتفاق 31 مايو/ أيار 1974 حول فك الاشتباك بين القوات السورية والإسرائيلية. ويصل عدد قوات القوة الدولية حاليا إلى 1046 جنديا.


فرنسا تستنكر تعرض قوات اليونفيل جنوب لبنان لمضايقات من أهالي المنطقة

على صعيد آخر، أعرب المتحدث باسم الخارجية الفرنسية برنار فاليرو عن استنكار بلاده، لما تعرضت له قوات الطوارئ الدولية العاملة في جنوب لبنان لدى قيامها بمناورات في المنطقة، من مضايقات من قبل سكان بعض القرى، وأشاد بالمهمة الإنسانية التي تقوم بها تلك القوات في مساعدة الأهالي.
XS
SM
MD
LG