Accessibility links

logo-print

الساحة الأدبية العربية تفقد الشاعر المصري محمد عفيفي مطر


فقدت الأوساط الأدبية العربية والمصرية على وجه الخصوص أديبا وشاعراً مرهف الإحساس متميز العطاء وملتزماً في مواقفه السياسية والأدبية بقضايا أمته، ألا وهو الشاعر محمد عفيفي مطر، الذي توفي يوم الإثنين الموافق 28يونيو/حزيران الماضي عن عمر ناهز الـ75 عاماً.

وتوفي الشاعر إثر مضاعفات إصابته بمرض تليف الكبد، والذي كان يعانى منه منذ فترة طويلة.

وأصدر الاتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين بيان نعي الشاعر نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية جاء فيه: "استطاع عفيفي مطر، خلال مسيرته وسيرته الإبداعية والشعرية، أن يقترح مشروعه الشعري باقتدار، وأن يحفر مساحة تخصّه في سياق القصيدة الحديثة والتجريب الشعري استناداً للموروث الشعبي والأساطير والنسق الثقافي العربي".

يذكر أن الشاعر محمد عفيفي مطر ولد بمحافظة الموفية عام 1935، وتخرج من كلية الآداب قسم الفلسفة بجامعة القاهرة، حصل على جائزة الدولة التشجيعية في الشعر عام 1989، وفاز بجائزة سلطان العويس عام 1999 وجائزة الدولة التقديرية عام 2006.

وصدرت له عدة دواوين شعرية منها "النهر يلبس الأقنعة" و"شهادة البكاء في زمن الضحك" و"من دفتر الصمت" و"يتحدث الطمي" و"كتاب الأرض والدم" و"احتفاليات المومياء المتوحشة"، و"فاصلة إيقاعات النمل" و"رباعية الفرح". كما أصدر العديد من كتب الأطفال وبعض الترجمات الأدبية والشعرية.
XS
SM
MD
LG