Accessibility links

انطلاق منافسات الدور ربع النهائي من مونديال جنوب أفريقيا اليوم الجمعة


تقام اليوم الجمعة مباراتان في الدور ربع النهائي من مونديال جنوب أفريقيا 2010، حيث يتقابل المنتخب البرازيلي صاحب الألقاب مع نظيره الهولندي على ملعب "نلسون مانديلا باي" في بورت اليزابيث، كما يلاقي منتخب غانا منتخب الأوروغواي على ملعب "سوكر سيتي" في جوهانسبورغ.

فيما يتعلق بالمباراة الأولى، فمن شبه المؤكد أن يكون الفائز فيها قد حجز بشكل كبير بطاقة التأهل للمباراة النهائية في 11 يوليو/تموز الحالي حيث أن الخصم المقبل في نصف النهائي سيكون الفائز من اللقاء الثاني.

وستكون المواجهة بين الفريقين إعادة لنصف نهائي مونديال 1998 عندما فاز المنتخب البرازيلي بركلات الترجيح بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي في طريقه إلى النهائي حيث خسر أمام فرنسا المضيفة صفر-3، وربع نهائي 1994 عندما فاز أيضا 3-2 في طريقه للفوز باللقب على حساب ايطاليا.

وقد أكد مدرب البرازيل دونغا أنه يثق في قدرات منتخبه الناضج والموهوب في تخطي الامتحان الهولندي، وهو يعتبر أن مستوى فريقه في تطور مستمر. وأضاف أن منتخب هولندا صعب المراس ويتمتع لاعبوه بفنيات عالية ويلعبون بنفس اسلوب أميركا الجنوبية. وسيفتقد المنتخب البرازيلي خدمات مهاجمه ايلانو بسبب الإصابة التي تعرض لها أمام البرتغال.

أما المنتخب الهولندي والذي حقق نتائج مميزة حيث حافظ على سجله الخالي من الهزائم للمباراة الـ23 على التوالي وخرج فائزا في مبارياته الثلاث في دور المجموعات للمرة الأولى واعتلى قمة مجموعته، يسعى إلى تحقيق ثأرهم على البرازيل من أجل بلوغ الدور نصف النهائي للمرة الأولى منذ 1998 والرابعة في تاريخهم من أصل تسع مشاركات حتى الآن.

ويلخص المدرب فان مارفييك أسلوب فريقه بالقول "يتعين على اللاعبين أن يفهموا أمرا واحدا فحواه أن الفوز هو الأهم".
وتعول هولندا على خدمات نجمها المميز أريين روبن الذي استعاد عافيته بعد الإصابة التي تعرض لها قبيل انطلاق المونديال، وشارك في أواخر الشوط الثاني من مباراة الجولة الأخيرة من الدور الأول أمام الكاميرون، ثم بدأ أساسيا في مباراة الدور الثاني أمام سلوفاكيا وسجل الهدف الأول الذي مهد الطريق أمام منتخبه من أجل حجز مقعده في الدور ربع النهائي.

غانا والحلم الأفريقي

أما المباراة الثانية، فإن القارة السمراء تعلق آمالها على المنتخب الغاني من أجل تحقيق انجاز تاريخي يتمثل في بلوغ الدور نصف النهائي عندما يلتقي مع الاوروغواي.

هذا هو اللقاء الأول بين الفريقين، وتبدو كفة الاوروغواي هي الراجحة نسبيا بالنظر إلى خبرتها الكبيرة في البطولات الكبرى بينها 10 مرات في العرس العالمي حيث أحرزت اللقب عامي 1930 و1950 وبلغت دور الأربعة عامي 1954 و1970 وربع النهائي عام 1966، فيما تشارك غانا للمرة الثانية على التوالي في النهائيات بعد الأولى عام 2006 عندما خرجت من الدور الثاني على يد البرازيل صفر3-.

وأكد مدرب المنتخب الغاني الصربي ميلوفان راييفاتش أن فريقه يملك الإمكانيات لكتابة التاريخ ويصبح أول منتخب قاري يبلغ دور الأربعة للعرس العالمي.
وتابع راييفاتش "سنواصل اللعب بالطريقة ذاتها التي قادتنا إلى ربع النهائي. نحن لا نفرض أسلوب لعبنا لكننا نحاول الاستفادة من نقاط ضعف خصومنا"، مضيفا أن "المهم هو أن تنجح في تغيير خطة اللعب في الوقت المناسب خلال المباراة".
ويواجه راييفاتش مشكلة حقيقية بسبب إيقاف اندري ايوو، والمدافع جوناثان منساه لحصولهما على الإنذار الثاني في المباراة الأخيرة أمام الولايات المتحدة، والإصابات التي يعاني منها كيفن برينس بواتنغ والقائد جون منساه والجناح صامويل اينكوم حيث مشاركتهم أمام الاوروغواي غير مؤكدة.

في المقابل، تسعى الاوروغواي إلى مواصلة عروضها الجيدة في البطولة من خلال استغلال المعنويات العالية أيضا، واعترف مدرب الاوروغواي اوسكار تاباريز بأن المباراة التي يخوضها فريقه أمام غانا ستكون "الأهم في العقود الأخيرة" لكرة القدم الاوروغويانية. وأضاف، أن تحقيق الفوز سيجعلنا نعود من جديد بين أفضل أربعة منتخبات في العالم.
ويعول تاباريز على قوته الهجومية الضاربة والتي شكلها مهاجم اتلتيكو مدريد الاسباني دييغو فورلان ومهاجم اياكس امستردام الهولندي لويس سواريز.
XS
SM
MD
LG