Accessibility links

ترحيب أميركي باستئناف العلاقات الدبلوماسية التركية الإسرائيلية وليبرمان ينفي عزمه على الاستقالة


استأنفت تركيا وإسرائيل الاتصالات الدبلوماسية بينهما بعد الأزمة التي تسبب بها الهجوم الإسرائيلي على "أسطول الحرية" في مايو/ أيار الماضي. وأكدت وزارة الخارجية التركية أن وزير الخارجية أحمد داود أوغلو التقى وزير التجارة الإسرائيلي بنيامين بن اليعازر في شكل غير معلن الأربعاء في بروكسل في محاولة لاحتواء الأزمة بين البلدين.

ورحبت الولايات المتحدة باستئناف الاتصالات بين إسرائيل وتركيا وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب كراولي أن العلاقة بين البلدين ليست فقط لمصلحة المنطقة، بل هي أيضا إيجابية "من أجل مصالحنا".

وكشف كراولي أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي سيلتقي الثلاثاء المقبل الرئيس باراك أوباما في البيت الأبيض، سيُطلعه على نتائج التحقيق الإسرائيلي حول الهجوم على قافلة المساعدات التركية إلى غزة، إضافة إلى التقدم الذي سُجل أخيرا بالنسبة إلى قطاع غزة والمتعلق بالسماح بإدخال المواد الغذائية والطبية إليه.
يشار إلى إن اللقاء التركي-الإسرائيلي هو الأول على المستوى الوزاري بين الجانبين منذ الهجوم الإسرائيلي على "أسطول الحرية" الذي كان يحاول كسر الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة والذي أدى إلى مقتل تسعة ناشطين أتراك.

ليبرمان ينفي عزمه على الاستقالة على خلفية الأزمة مع نتانياهو

من جانبه، صرح وزير الخارجية الإسرائيلية أفيغدور ليبرمان بأنه لن يستقيل من منصبه على خلفية الأزمة بينه وبين رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو بعد محادثات سرية جرت مع الجانب التركي دون علمه.

مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG