Accessibility links

logo-print

اعتقال ضابطي شرطة متهمين بضرب رجل أعمال مصري حتى الموت


اعتقلت السلطات المصرية ضابطي شرطة متهمين بضرب رجل أعمال مصري حتى الموت، إذعانا على ما يبدو للاستياء الشعبي والانتقاد الدولي لذلك الحادث.

وقال شهود عيان إن المجني عليه خالد سيد (28 عاما) تعرض لضرب مبرح على أيدي ضابطي شرطة خارج مقهى للانترنت. غير أن تقارير للشرطة وتشريحين رسميين زعما أن سيد اختنق نتيجة ابتلاعه كيسا من المخدرات.

إلا أن والدة سيد تصر على أنه تعرض للضرب.

وقد نظمت جماعات لحقوق الإنسان مظاهرتين في القاهرة والإسكندرية الشهر الماضي احتجاجا على الأعمال الوحشية التي تتهم الشرطة بارتكابها.

وكذلك دعت منظمة العفو الدولية إلى "تحقيق فوري ومستقل" حول مقتل سيد "عندما كان في عهدة قوات الأمن".

وقال عبد الرحمن يوسف، منسق لجنة تأييد محمد البرادعي في مسعاه للتنافس على منصب رئيس الجمهورية، إن الحكومة تتعرض لضغوط من أجل اتخاذ إجراء في الحادث.

غير أن يوسف استبعد أن تعاقب الحكومة الضابطين، وقال إن وزارة الداخلية ستحاول تبرئتهما، غير أنه أصر على أن أفراد الشعب المصري وحركة الاحتجاج لن يقبلوا إلا بتحقيق العدالة في هذه القضية.

وكان خالد محمد سعيد قد تحول إلى رمز للعنف الذي تمارسه قوى الأمن تجاه المدافعين عن حقوق الإنسان المصريين، وذلك بفضل الانترنت على الأخص.
XS
SM
MD
LG