Accessibility links

أوباما: الولايات المتحدة والمجتمع الدولي مصممون على منع إيران من امتلاك أسلحة نووية


وقع الرئيس باراك أوباما قانونا يفرض عقوبات جديدة أشد صرامة على إيران بهدف إرغام طهران على الاستجابة للمطالب الدولية بشأن برنامجها النووي.

وتستهدف مجموعة العقوبات الجديدة صادرات البنزين ومشتقات نفطية أخرى والمعاملات مع المؤسسات المالية العالمية.

وقد وصف الرئيس أوباما العقوبات بأنها الأشد صرامة التي يصادق عليها الكونغرس.

وقال "إننا نكثف الضغط على الحكومة الإيرانية لأنها لم تف بالتزاماتها. واليوم نتخذ إجراء آخر يظهر دعم الديموقراطيين والجمهوريين لمحاسبة إيران. إنني راض عن توقيع القانون الذي يتضمن عقوبات هي الأشد صرامة التي يتم تمريرها داخل الكونغرس".

منع إيران من امتلاك أسلحة نووية

وجدد أوباما التأكيد على أن بلاده تعتزم الحيلولة دون امتلاك إيران أسلحة نووية.

وقال "مما لا شك فيه أن الولايات المتحدة والمجتمع الدولي مصممون على منع إيران من امتلاك أسلحة نووية".

ووصف أوباما إيران بأنها الدولة الوحيدة الموقعة على اتفاقية الحد من انتشار الأسلحة النووية التي لم تقدم ردودا مقنعة على الاستفسارات الدولية.

وقال "توجد في العالم بأسره دولة واحدة وقعت على معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية ولم تتمكن من إقناع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بأن برنامجها النووي للأغراض السلمية وهذه الدولة هي إيران".

إيران تراهن على كسب الوقت

وكانت إيران قد أعلنت نيتها العودة إلى طاولة المفاوضات بشأن برنامجها النووي أواخر أغسطس/آب المقبل.

في هذا الإطار، قال بول إنغرام مدير المجلس الأميركي البريطاني لمعلومات الأمن "أعتقد أن السبب الرئيسي وراء رفض إيران الجلوس إلى طاولة المفاوضات في هذا الوقت بالذات يرجع إلى العقوبات التي فرضت عليها مؤخرا. فعامل الزمن في العلاقات الديبلوماسية مهم بالنسبة لإيران والدول الغربية لذلك يحاول الجانبان الظهور بوجه مشرف عبر الضغوط المتبادلة بينهما".

بدوره، رأى الدكتور حسن نافعة أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة أن على إيران توجيه اهتمامها إلى القوى الصاعدة الجديدة.

وقال "تعتقد إيران أنها توصلت إلى اتفاق مع البرازيل وتركيا وهو الاتفاق الذي تراه دليلا على وجود نوايا حسنة، لذلك لا أعتقد أن إيران ستقبل أي حل آخر غير الذي توصلت إليه مع البرازيل وتركيا، وفي رأيي أن إيران تتحرك وكأن المجموعة الدولية مفككة وغير حاسمة".

وأكد نافعة أن إيران تراهن على كسب الوقت لتجنب أية عقوبات أشد.

وأضاف "أعتقد أن إيران تسعى إلى كسب الوقت، وأظن أنها تريد إبعاد احتمال أي ضربة عسكرية ضدها. وقد تعتقد أن أحدا لن يجرؤ على مهاجمتها عسكريا، وأنه لو حدث ذلك فستنشب حرب إقليمية لا تستطيع الولايات المتحدة ولا إسرائيل استيعاب نتائجها".

XS
SM
MD
LG