Accessibility links

logo-print

فياض يقول إنه لم يتم تحقيق ما يكفي من التقدم لتبرير إجراء محادثات مباشرة مع إسرائيل


قال رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض خلال الزيارة التي بدأها لفرنسا الخميس إن مباحثات السلام غير المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين لم تحقق بعد تقدما كافيا يبرر البدء بمفاوضات مباشرة، حسب ما ذكرت وكالة أنباء رويترز.

وكانت المحادثات غير المباشرة التي تتوسط فيها الولايات المتحدة قد بدأت في مايو/ ايار ومن المقرر أن تستمر أربعة أشهر. ويسعى دبلوماسيون أميركيون إلى التوصل إلى أرضية مشتركة تكفل جمع الجانبين على مائدة واحدة.

وقال فياض عقب اجتماع بشأن المساعدات مع مسؤولين أوروبيين كبار "لم نر بعد التقدم الذي يمكن أن يبرر النظر في ... مباحثات مباشرة."

وأضاف قوله "القضية في الواقع ليست هل المحادثات مباشرة أم غير مباشرة ولكن القضية هي التقدم السياسي."

ويقول رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو إنه يريد الانتقال إلى المحادثات المباشرة "دونما تأخير ودونما شروط مسبقة". ومن المتوقع أن تثار المسألة الاسبوع القادم حينما يلتقى نتانياهو الرئيس باراك أوباما في واشنطن.

وكان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قد دعا إلى تجميد كامل لانشطة الاستيطان الإسرائيلية في الاراضي المحتلة قبل بدء مفاوضات كاملة. وطالب أيضا بمزيد من التحرك من جانب نتانياهو في قضايا الحدود والأمن.

وقال وزير الخارجية المصرية أحمد أبو الغيط الذي حضر أيضا لقاء باريس إنه إذا لم تحقق المناقشات الاسرائيلية الفلسطينية تقدما، فان الزعماء العرب سيسعون لدى الأمم المتحدة لمساندة اقامة دولة فلسطينية.

وقال "إذا لم تحقق المحادثات غير المباشرة تقدما بحلول سبتمبر/أيلول فان وزراء خارجية الجامعة العربية سيتفقون على ضرورة التحرك في مجلس الأمن."

وأضاف أن "الدولة يجب ألا تتاخر عن هذا العام. من يقرر ذلك.. رباعي الوساطة لا يكفي ومجلس الأمن هو المكان المناسب."

ويشارك رباعي الوساطة الذي يتألف من الولايات المتحدة والامم المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي في السعى من أجل التوسط في اتفاق سلام في الشرق الأوسط.

وقال مبعوث رباعي الوساطة في الشرق الأوسط رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير إنه سيعود إلى المنطقة الاسبوع القادم وإنه يتوقع الحصول على ايضاحات قريبا من الإسرائيليين بشأن حصارهم لقطاع غزة.

وكانت السياسة السابقة لاسرائيل تحظر دخول كل السلع إلى غزة ماعدا قائمة محدودة. وهي تقوم الآن بالاستعداد للسماح بدخول كل شيء ماعدا الأسلحة والمواد "ذات الاستخدام المزدوج".

وقال بلير "المناقشات في هذا الامر مستمرة وأرجو قريبا جدا .. في الأيام القليلة القادمة أن تكون لدينا قائمة نهائية" للسلع التي يسمح لها بدخول غزة.
وأضاف "حينما يحدث ذلك فانه سيخلق اطارا مختلفا اختلافا كاملا للعمليات."
XS
SM
MD
LG