Accessibility links

اغتيال مفتي الأنبار بسلاح كاتم للصوت وسط الرمادي


اغتيل مفتي الأنبار عبد العليم السعدي في هجوم شنه مجهولون بأسلحة نارية مزودة بكواتم للصوت أمام منزله في حي الأندلس وسط مدينة الرمادي وقت الغروب يوم الجمعة.

وذكرت مصادر أمنية أن السعدي الذي يناهز عمره 80 عاما قتل في الحال إثر إطلاق النار عليه.

ويعتبر السعدي الذي ينتمي إلى عائلة دينية معروفة واحدا من أبرز الشخصيات الدينية في الرمادي، وهو يحمل شهادة الدكتوراه في العلوم الدينية.

وشقيق السعدي عبد الملك السعدي وهو مفتي العراق، ويحمل هو الآخر شهادة الدكتوراه في العلوم الدينية غير أنه يعيش في العاصمة الأردنية عمان.

وفي أعمال عنف أخرى، أدى انفجار عبوة ناسفة قرب ساحة الفردوس في بغداد الجمعة إلى إصابة ثلاثة من الزوار المتوجهين لإحياء ذكرى وفاة الإمام موسى الكاظم في الكاظمية، وفقا لما صرحت به مصادر أمنية.

وفي كركوك، أطلق مسلحون النار من سيارة مسرعة على مدني أمام مكتب للاتحاد الوطني الكردستاني في وقت متأخر من مساء الخميس فأدروه قتيلا في الحال، حسب شرطة المدينة.

في غضون ذلك، أعلن الجيش الأميركي أن قوات أمنية عراقية يساندها مستشارون أميركيون قتلت مسلحا يشتبه بانتمائه لتنظيم القاعدة خلال عملية أمنية نفذت في إحدى المناطق شرق الموصل الخميس.

وأشار البيان إلى أن المعلومات الإضافية التي تم جمعها في موقع العملية قادت إلى اعتقال احد الأشخاص المشتبه بارتباطهم بالقاعدة أيضا.

وفي ديالى، اعتقلت قوة عراقية أميركية مشتركة شخصين يشتبه بارتباطهما بتنظيم القاعدة، وذلك في عملية أمنية في قضاء جلولاء لاعتقال قيادي في القاعدة مسؤول عن تدبير هجمات ضد القوات العراقية والأميركية.

وذكر بيان للجيش الأميركي الجمعة أن اعتقال الشخصين جاء بعد العثور على أدلة أشارت إلى ارتباطهما بالقيادي المطلوب.

وقد وقعت في عدد من مناطق نينوى سلسلة من الأحداث الأمنية خلال الـ24 ساعة الماضية.

فقد اعتقلت قوة من الجيش العراقي صباح الجمعة مسلحين كانا يرومان تفجير عدد من أبراج الضغط العالي لنقل الطاقة الكهربائية جنوبي مدينة الموصل.

وأفاد مصدر في الجيش طلب عدم الكشف عن هويته بأن معلومات استخباراتية وصلت إلى مقر الفرقة الثانية فقامت قوة منها بنصب كمين للمسلحين وتفكيك العبوات التي قاما بربطها بجسم البرج.

وقد أكد مصدر أمني أن قوة أخرى من الجيش تمكنت مساء الخميس من إلقاء القبض على أمير الأمراء في ما يسمى بدولة العراق الإسلامية المدعو ملا أحمد راكان مسؤول قاطع الجزيرة غرب الموصل وهو من ضباط الجيش السابق وأحد المطلوبين لدى القوات الأمنية منذ عام 2006.

وأضاف المصدر الذي رفض الكشف عن هويته لـ"راديو سوا" أن القوة عثرت خلال العملية على كدس كبير للأسلحة والذخائر في منطقة الهرمات غرب الموصل، واستغرق نقله عدة ساعات، ويعتقد أنه الخزين الاستراتيجي لتموين عمليات الجماعات المسلحة، حسب قوله.

تقرير مراسل "راديو سوا" في نينوى أحمد الحيالي:
XS
SM
MD
LG