Accessibility links

logo-print

بان قلق من التوتر بين إسرائيل وحزب الله ويتخوف من عودة العمليات الحربية


أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن قلقه إزاء ما اعتبره ارتفاعاً ملموساً في التوتر في جنوب لبنان، متخوفا من عودة العمليات الحربية بين حزب الله وإسرائيل وما يمكن أن تسفر عنه من نتائج مدمرة على المنطقة.

وسجل بان في تقرير رفعه إلى مجلس الأمن الدولي حول تطبيق القرار 1701، سجل خروقات تعرض لها القرار الدولي من دون أن تشهد الأوضاع أي تقدم في مسألة تطبيق الالتزامات التي ينص عليها هذا القرار.

ولفت الأمين العام للأمم المتحدة إلى استمرار الادعاءات حول نقل حزب الله أسلحة، الأمر الذي ساهم في ارتفاع التوتر بين الإطراف.

وتحدث التقرير أيضاً عن سلسلة انتهاكات من الجانب اللبناني للخط الأزرق الذي يشكل الحدود الفاصلة بين لبنان وإسرائيل.

وأشار إلى إن قوة اليونيفيل تقوم بعشرة آلاف دورية شهريا، وان "مدنيين اعترضوا في مناسبات عدة" هذه الدوريات "وأوقفوها". وعدد سلسلة حوادث ألقى خلالها سكان في عدد من القرى الحجارة على اليونيفيل أو قطعوا الطريق أمامها، واخذوا منها معدات وأجهزة كومبيوتر ووثائق.

ودعا الجيش اللبناني إلى ضمان الحرية الكاملة لتحرك اليونيفيل في منطقة عملياتها. وقال: "بعض القيود على هذه التحركات يمكن أن يفسر بالإزعاج الذي يسببه أي وجود لقوة عسكرية في محيط مدني إلا أن البعض الآخر يثير شكوكا حول المتورطين فيه".

وعبر ممثل الأمم المتحدة في لبنان مايكل وليامز الخميس عن قلقه بإزاء وقوع "أكثر من عشرين حادثا" هذا الأسبوع استهدفت القوة الدولية المؤقتة في الجنوب، مشيرا إلى أن بعض هذه الحوادث "كان منظما".

XS
SM
MD
LG