Accessibility links

1 عاجل
  • أ ف ب: كيري يعلن أن اجتماعا أميركيا روسيا يعقد السبت في جنيف في محاولة لإنقاذ حلب

الدول المشاركة في اليونيفل قلقة من اعتراض بعض أهالي جنوب لبنان لإحدى دورياتها


أعرب عدد من الدول المشاركة في قوات الطوارئ الدولية العاملة في جنوب لبنان (يونيفيل) عن القلق إزاء الحوادث التي تعرضت لها أخيرا هذه القوات وألقى خلالها سكان عدد من القرى الحجارة على عناصرها أو قطعوا الطريق أمامها، إضافة إلى رشق دورياتها بالحجارة.

وكان رئيس مجلس النواب نبيه بري قد أعلن الجمعة أن أهالي الجنوب متمسكون بقوات اليونيفيل والعلاقات المميزة التي سادت بينهم طوال ثلث قرن.

ونُقل عن بري تشديده أمام ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في لبنان مايكل وليامز على وجوب عدم إعطاء أي أبعاد لهذه الأحداث، رافضا المساس بحرية حركة القوات الدولية وبموجبات قرار مجلس الأمن الدولي 1701.

وقال بري إن هذه الحوادث وقعت بسبب عدم التنسيق اللازم بين القوة الدولية والجيش اللبناني.

إدانة فرنسية

وفي باريس، أعرب الناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية برنار فاليرو عن عدم تفهم بلاده وقلقها لاحتجاجات سكان في جنوب لبنان على مناورات أجرتها القوة الدولية، إلا أنه أكد أن مثل هذه الحوادث لن تؤثر على التزام فرنسا إزاء لبنان.

وذكر المسؤول الفرنسي بالمهمات الإضافية التي تقوم بها الوحدة الفرنسية خاصة في مجالات إزالة الألغام والمساعدات الطبية المجانية فضلا عن دعم الزراعة المحلية.

تخوف من عودة العمليات

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد أعرب عن قلقه إزاء ما أسماه الارتفاع الملموس في التوتر في جنوب لبنان، متخوفا من عودة العمليات الحربية بين حزب الله وإسرائيل وما يمكن أن تسفر عنه من نتائج مدمرة على المنطقة.

وسجل بان في تقرير رفعه إلى مجلس الأمن الدولي حول تطبيق القرار 1701، خروقات تعرض لها القرار الدولي من دون أن تشهد الأوضاع أي تقدم في مسألة تطبيق الالتزامات التي ينص عليها هذا القرار.

ولفت الأمين العام للأمم المتحدة إلى استمرار الادعاءات حول نقل حزب الله أسلحة، الأمر الذي ساهم في ارتفاع التوتر بين الإطراف.

وتحدث تقرير بان كي مون أيضاً عن سلسلة انتهاكات من الجانب اللبناني للخط الأزرق الذي يشكل الحدود الفاصلة بين لبنان وإسرائيل.

وأشار إلى إن قوة اليونيفيل تقوم بـ10 آلاف دورية شهريا، وأن مدنيين اعترضوا في مناسبات عدة هذه الدوريات وأوقفوها.

كما عدد التقرير سلسلة حوادث ألقى خلالها سكان في عدد من القرى الحجارة على اليونيفيل أو قطعوا الطريق أمامها، وأخذوا منها معدات وأجهزة كومبيوتر ووثائق.

ودعا الجيش اللبناني إلى ضمان الحرية الكاملة لتحرك اليونيفيل في منطقة عملياتها.

وكان ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في لبنان مايكل وليامز قد عبر بدوره عن قلقه من حصول أكثر من 20 حادثا هذا الأسبوع استهدفت القوة الدولية في الجنوب، مشيرا إلى أن بعض هذه الحوادث كان منظما من دون أن يربطه صراحة بحزب الله.

XS
SM
MD
LG