Accessibility links

logo-print

أوباما سيسعى للتعجيل في إطلاق المفاوضات المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين


أكد مسؤولون في البيت الأبيض أن الرئيس باراك أوباما سيحاول التعجيل في إطلاق المفاوضات المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وذلك خلال لقائه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الثلاثاء المقبل.

وقال دانيال شابيرو مساعد الرئيس أوباما لشؤون الشرق الأوسط إن المباحثات أحرزت تقدما وإن الثغرات تمت معالجتها.

وتعتبر واشنطن المباحثات غير المباشرة - التي توسط فيها المبعوث جورج ميتشل - خطوة موقتة نحو إجراء مباحثات مباشرة بين الطرفين.

وأضاف شابيرو أنه من الصعب وضع إطار زمني لاتخاذ خطوة معينة، لكنّ التقدم الذي تم إحرازه مشجع.

خطة سياسية واضحة

من جهته، قال نتانياهو، خلال مقابلة خاصة مع القناة الأولى في التلفزيون الإسرائيلي، إن لديه خطة سياسية واضحة سيطرحها على الرئيس أوباما عندما يجتمع به في واشنطن الثلاثاء المقبل.

وأشار إلى أن هذه الخطة تقضي بأن تعيش دولتان إسرائيلية وفلسطينية جنبا إلى جنب شريطة أن تكون الدولة الفلسطينية منزوعة السلاح وتعترف بكون إسرائيل دولة الشعب اليهودي.

التجميد الجزئي للمستوطنات

على صعيد آخر، أطلق مجلس يهودا والسامرة وغزة الذي يمثل المستوطنين في الأراضي الفلسطينية حملة باسم "الوعد هو الوعد" لمطالبة نتانياهو قبل زيارته واشنطن بعدم تجديد العمل بقرار تجميد الاستيطان وبمعاودة البناء في 26 من سبتمبر/أيلول المقبل.

وجاء في بيان للمجلس أن نتانياهو سيزور الأسبوع المقبل واشنطن وسيتعرض لضغوط ليجدد التجميد الموقت للاستيطان، وقال رئيس المجلس داني ديان إن نتانياهو ومعظم الوزراء قالوا بوضوح إن التجميد لن يجدَّد.

وكانت إسرائيل أعلنت في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2009 قرارها تجميد بناء مستوطنات جديدة في الضفة الغربية 10 أشهر كبادرة حسن نية، إلا أن الفلسطينيين اعتبروا هذا التجميد الجزئي غير كاف لمعاودة المفاوضات المباشرة.

XS
SM
MD
LG