Accessibility links

logo-print

واشنطن تؤكد أن محادثات السلام في الشرق الأوسط تحقق تقدما وعباس يعكس صورة سلبية


أكد البيت الأبيض الجمعة أن محادثات السلام غير المباشرة في الشرق الأوسط التي ترعاها واشنطن تحقق تقدما بالرغم من الشكاوى الفلسطينية التي تتهم إسرائيل بالمماطلة، وأعرب مسؤولون أميركيون كبار عن أملهم في الانتقال قريبا إلى محادثات مباشرة بين الطرفين.

وقال دنيال شابيرو مستشار الرئيس اوباما للشرق الأوسط مساء الجمعة، إن المحادثات "حققت تقدما وان الهوة بين الجانبين تقلصت".

وترى واشنطن أن المحادثات غير المباشرة التي تمكن المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل من إطلاقها، تشكل مرحلة انتقالية لبدء مفاوضات مباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين.
وقال شابيرو انه "من الصعب تحديد برنامج زمني لمعرفة متى يمكننا أن ننتقل إلى الخطوة التالية لكن التقدم الذي تحقق مشجع".

عباس يعرض صورة سلبية

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس عرض لصحف إسرائيلية، الاثنين صورة سلبية لسير لمحادثات.
ونقلت صحيفة معاريف عن عباس قوله "لم نتلق من نتانياهو أي أشارة تدل على تقدم".
وأضاف عباس في تعليقات أدلى بها لصحافيين من أربع صحف إسرائيلية التقوه في مقره في رام الله أن نتانياهو

"تجاهل كل ما أثرناه"

ويفترض أن تستمر المفاوضات غير المباشرة التي بدأت في التاسع من مايو/أيار أربعة أشهر. وهي تركز على القضايا الأساسية بما فيها الحدود والأمن.

ويريد نتانياهو بدء المحادثات المباشرة لكن القيادة الفلسطينية ترغب في تحقيق تقدم في الاعتراف بحدود الأراضي الفلسطينية ووقف هدم بيوت الفلسطينيين في القدس الشرقية.

وتشكل زيارة نتانياهو إلى واشنطن محاولة من الإسرائيليين والأميركيين لتأكيد أن الخلافات بين الحليفين قد تم تخطيها بعد لقاء عاصف في مارس/آذار الماضي بين اوباما ونتانياهو بسبب مشاريع الاستيطان في الضفة الغربية.

وكان يفترض ان يلتقي نتانياهو اوباما الشهر الماضي لكنه ألغى زيارة إلى واشنطن بعد الهجوم الإسرائيلي على أسطول للمساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة المحاصر.

وهذه المرة سيستقبل نتانياهو بكل المراسم التقليدية المخصصة للقادة الأجانب بما في ذلك إجراء محادثات في المكتب البيضاوي وعقد مؤتمر صحافي والتقاط صور وغداء في البيت الأبيض.

وقد أكد بن رودس نائب مستشار الأمن القومي لشؤون الاتصالات الإستراتيجية "لا يوجد قطعا أي خلاف بين الولايات المتحدة وإسرائيل".

وأضاف "أنها علاقة قوية جدا ومهمة جدا للولايات المتحدة قبل كل شيء. إدارتنا وبالاشتراك مع الحكومة الإسرائيلية اتخذت عدة خطوات لتعزيز تعاوننا وتعميقه".

الدفع باتجاه بدء مفاوضات مباشرة

وتابع رودس أن المحادثات بين اوباما ونتانياهو ستتركز أولا على الدفع باتجاه بدء مفاوضات مباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين لكنها ستتناول سلسلة من التحديات المرتبطة بالأمن الإقليمي مثل إيران.

وأكد نتانياهو في مقابلة مع التلفزيون الإسرائيلي العام مساء الجمعة انه سيسعى خلال لقاء الرئيس اوباما إلى "بذل ما في وسعه لمنع إيران من الحصول على السلاح النووي وتعزيز عملية السلام" مع الفلسطينيين.

وأضاف "لتحقيق هذا الهدف، نتحرك بالتشاور مع الولايات المتحدة ودول أخرى".

وسيثير اوباما أيضا مسألة السياسة الإسرائيلية الجديدة لتخفيف القيود المفروضة على السلع التي يسمح لها بالمرور من إسرائيل إلى غزة والتي اعتمدت بعد موجة الاستياء التي أثارها الهجوم الإسرائيلي على أسطول المساعدات والذي أسفر عن مقتل تسعة نشطاء أتراك في مايو/أيار الماضي.

وقال شابيرو إن "الرئيس يرحب بهذه التغييرات التي نعتقد أنها إذا طبقت ستحدث تغييرا كبيرا في حياة الناس على الأرض في غزة".

وتابع "اعتقد أن الرئيس ورئيس الوزراء يتطلعان فعلا لمناقشة هذا التقدم".

وكان الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب كراولي صرح الخميس بأنه يتوقع ان يقدم نتانياهو لاوباما "تقريرا حول المراحل الأولى للتحقيق الإسرائيلي في مأساة الأسطول".

عريقات يأمل في إحراز تقدم

هذا وقد طلبت السلطة الفلسطينية السبت من الإدارة الأميركية تقديم إيضاحات حول إحراز إي تقدم في المفاوضات غير المباشرة مع إسرائيل.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات لوكالة الأنباء الفرنسية "طلبت اليوم رسميا من الإدارة الأميركية إيضاحات حول وجود تقدم بين الإدارة الأميركية والجانب الإسرائيلي في المفاوضات غير المباشرة".
وأضاف أن "المبعوث الأميركي لعملية السلام جورج ميتشل لم يقدم خلال اجتماعه الأخير الخميس مع الرئيس محمود عباس اي مواقف من الجانب الإسرائيلي حول قضيتي الأمن والحدود أو أي قضية من قضايا المرحلة النهائية".

وتابع عريقات "نأمل أن يكون هناك تقدم ولكن نريد معرفته ونعتقد انه إذا حصل أي تقدم فإن الإدارة الأميركية والمبعوث ميتشل سيعرضانه على الرئيس عباس".

وأكد البيت الأبيض الجمعة أن محادثات السلام غير المباشرة في الشرق الأوسط التي ترعاها واشنطن تحقق تقدما رغم الشكاوى الفلسطينية التي تتهم إسرائيل بالمماطلة.

وأعرب مسؤولون أميركيون كبار عن أملهم في الانتقال قريبا إلى محادثات مباشرة بين الطرفين.

XS
SM
MD
LG