Accessibility links

logo-print

بتريوس يشدد على أن نجاح الأفغان هو نجاح لقوات التحالف الدولية


تسلم الجنرال ديفيد بتريوس رسميا اليوم الأحد قيادة القوات الدولية في أفغانستان في مراسم أقيمت في مقر حلف شمال الأطلسي في كابل.

بذلك أصبح بتريوس قائد القوات الأميركية وقوات الحلف الأطلسي التي تضم 140 ألف جندي في أفغانستان، والتي تمثل 47 دولة.

وقد دعا بتريوس إلى توحيد الجهود من أجل حل مشكلات أفغانستان.

وقال "هذا مسعى يجب علينا أن نحقق من خلاله وحدة في الجهود وهدفا مشتركا، كمدنيين وعسكريين، وأفغان ومجتمع دولي. فنحن جزء من فريق واحد يقوم بمهمة واحدة".

وقد أدلى بتريوس بتلك التعليقات بعد يوم من وصوله إلى كابل. وقال مخاطبا الأفغان إن نجاحهم يمثل نجاحا للتحالف الدولي.

وقبل ساعات من وصوله إلى أفغانستان هاجم انتحاريون من طالبان مكتبا في قاعدة أميركية في شمال البلاد مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة أكثر من 20 آخرين بجراح، من بينهم أجانب.

ويُعزى إلى بتريوس الفضل في إحداث تحول في الحرب في العراق وتهدف إستراتيجيته إلى مكافحة التمرد حاليا في أفغانستان، والتي ترمي إلى شن هجمات على طالبان في معاقلها والاعتماد على الحكومة الأفغانية على إجراء تحسين متزامن على طريقة الحكم وتحقيق التنمية.

غير أن كثيرين يعتقدون أن ممارسات داخل حكومة الرئيس حامد كرزاي وانتشار تجارة المخدرات تعيق الجهود السياسية الرامية إلى إشاعة الاستقرار في أفغانستان.

وكان الرئيس باراك أوباما قد اختار بتريوس للمنصب قائد لقوات التحالف بعد استقالة سلفه الجنرال ستانلي مكريستال الأسبوع الماضي لانتقاده في تعليقات نقلتها إحدى المجلات كبار المسؤولين في الحكومة الأميركية.

XS
SM
MD
LG