Accessibility links

logo-print

بتريوس يقول إن تعيينه لقيادة كافة القوات في أفغانستان يمثل تغييرا في القيادة لا الاستراتيجية


قال الجنرال الأميركي ديفيد بتريوس الأحد في مراسم تغيير القيادة في مقر قوة المساعدة الدولية لإرساء الأمن في أفغانستان (أيساف) إنه لم يكن هناك شيء سهل في أفغانستان، غير أن بالإمكان التطلع قدما بسبب التقدم الذي تم إحرازه على الجبهة الأمنية وغيرها.

والمعروف أن الجنرال بتريوس تولى رسميا قيادة قوات حلف شمال الأطلسي البالغ قوامها 150 ألف فرد والتي تقاتل حركة طالبان.

وقال بتريوس: "نخوض قتالا صعبا. بعد سنوات من الحرب وصلنا إلى لحظة خطيرة... ندرك جميعا الخطر الذي تمثله طالبان والقاعدة ومجموعة المتطرفين الأخرى المرتبطة بها على هذه الدولة وهذه المنطقة والعالم."

وكان قد تم تعيين بتريوس الأسبوع الماضي لقيادة جميع القوات في أفغانستان بعد إقالة سلفه الجنرال ستانلي مكريستال بسبب تصريحات مهينة أدلى بها هو ومساعدوه عن الإدارة الأميركية في مقابلة مع إحدى المجلات.

ويأتي تغيير القيادة في وقت تعد فيه حركة طالبان في أقوى حالاتها منذ الإطاحة بها عام 2001 حيث تتصاعد الخسائر البشرية في صفوف قوة أيساف يوميا.
وقال بيتريوس إن تعيينه يمثل تغييرا في القيادة لا الاستراتيجية.

تحقيق مكاسب في الحرب

وعلى الرغم من أن الشهر الماضي كان الأكثر عنفا حتى الآن بالنسبة للقوات الأجنبية فإنه قال إنه يجري تحقيق مكاسب في الحرب التي تزداد صعوبة وإن من المتوقع أن يتقهقر مقاتلو طالبان قبل هجوم تقوده القوات الأميركية وقوات حلف الأطلسي في جنوب البلاد.

وأضاف "لم يكن هناك شيء سهل في أفغانستان... غير أننا نستطيع أن نتشجع جميعا بسبب التقدم الذي تم إحرازه على الجبهة الأمنية وغيرها."

ويذكر أن بيتريوس وصل إلى كابل الجمعة بعد إقرار مجلس الشيوخ الأميركي تعيينه.
XS
SM
MD
LG