Accessibility links

logo-print

تركيا تؤكد استمرار الحظر الجوي وتلوح بقطع العلاقات مع إسرائيل والأخيرة ترفض الاعتذار


أكد وزير الخارجية التركية احمد داود اوغلو مجددا اليوم الاثنين أن بلاده اغلقت مجالها الجوي أمام جميع الرحلات العسكرية الإسرائيلية ردا على الهجوم الذي شنته القوات الإسرائيلية في 31 مايو/آيار الماضي على سفن "أسطول الحرية" الذي كان ينقل مساعدات إنسانية إلى قطاع غزة، بينما كررت إسرائيل رفضها الإعتذار عن ذلك الهجوم.

وقال الوزير التركي لصحيفة حرييت الصادرة اليوم الاثنين إن "هذا القرار لم يتخذ لرحلة واحدة أو رحلتين فقط" مشيرا إلى انه قد يتم توسيع نطاق الحظر ليشمل الرحلات المدنية أيضا.

ولوح داود اوغلو بأن بلاده ستقطع علاقاتها مع إسرائيل اذا لم تقدم الدولة العبرية اعتذارا عن الهجوم.

وكانت السلطات التركية قد أكدت الأسبوع الماضي أنها أغلقت مجالها الجوي أمام طائرتين عسكريتين إسرائيليتين، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن هذا الإغلاق لا يشمل جميع الرحلات العسكرية.

وأدت الغارة الإسرائيلية على "أسطول الحرية" إلى مقتل تسعة أتراك وتسببت في أزمة سياسية غير مسبوقة بين تركيا والدولة العبرية اللتين تجمعهما منذ عام 1996 اتفاقات تعاون عسكري.

رفض إسرائيلي

وفي المقابل، قال مسؤول في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو اليوم الاثنين إن إسرائيل "لن تعتذر ابدا" عن الهجوم على "أسطول الحرية".

وقال هذا المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه إن "إسرائيل لن تعتذر أبدا عن دفاعها عن سكانها" معتبرا أن "جنودنا الشبان لهم الحق في الدفاع عن أنفسهم حين تكون حياتهم في مواجهة خطر من عصابة سوقيين كانوا يحاولون ضربهم حتى الموت"، على حد قوله.

وأضاف أن لإسرائيل "الحق في منع نقل أسلحة من إيران إلى غزة"، وذلك في إشارة إلى التبريرات الإسرائيلية للحصار البحري المفروض على قطاع غزة منذ سيطرة حركة حماس عليه منتصف عام 2007.

XS
SM
MD
LG