Accessibility links

logo-print

نتانياهو يلتقي اليوم أوباما والبحث يتركز حول عملية السلام والملف الإيراني


يجري رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو اليوم الثلاثاء محادثات مع الرئيس باراك أوباما في البيت الأبيض، تتركز على جملة من القضايا أبرزها المفاوضات غير المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين والتجميد الجزئي للاستيطان بالإضافة الملف النووي الإيراني.

وذكرت صحيفة جيروسليم بوست أنه قد لا يكون لدى نتانياهو مبادرة دبلوماسية جديدة يعرضها على أوباما، إلا أنه يحمل معه على الأقل رسالة تعكس تغييرات هامة بشأن السلع التي ستسمح إسرائيل بدخولها إلى قطاع غزة.

وبخصوص المفاوضات، أفادت صحيفة معاريف الإسرائيلية بأن الجانب الفلسطيني حدد ثلاثة شروط للانتقال إلى المفاوضات المباشرة على أن يختار نتانياهو أحد هذه الشروط مقابل الخوض في مفاوضات مباشرة.

وقالت الصحيفة إن الشرط الفلسطيني الأول يقضي باستئناف المفاوضات من النقطة التي توقفت عندها، والثاني الاعتراف بالمبدأ الإقليمي القاضي بإقامة الدولة الفلسطينية على أراض تكون مساحتها شبيهة بمساحة الأراضي التي تم احتلالها في عام 1967 مع إجراء تبادل لأراض، أما الشرط الفلسطيني الثالث بحسب معاريف هو استمرار تجميد أعمال البناء في المناطق.

وسيلتقي نتانياهو أيضا وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون، ثم يتوجه الأربعاء إلى نيويورك للقاء عدد من الزعماء اليهود.

وقال مصدر رفيع المستوى في القدس لصحيفة هآرتس إن نتانياهو يأمل خلال اجتماعه بأوباما أن يحظى على ثقته بعد توتر استمر أشهرا على خلفية أعمال البناء في مستوطنات الضفة الغربية.

ولدى عودته إلى إسرائيل، سيتوجه رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبوع المقبل إلى مصر للقاء الرئيس حسني مبارك لاطلاعه على نتائج زيارته إلى الولايات المتحدة.

في غضون ذلك، قررت إسرائيل السماح بإدخال مواد البناء والسيارات إلى قطاع غزة وحظرت سلعا أخرى خشية استخدامها عسكريا من قبل حركة حماس.

XS
SM
MD
LG