Accessibility links

الرئيس التركي يقول إن الانقسامات داخل الحكومة الإسرائيلية تمنعها من إصلاح علاقاتها مع تركيا


قال الرئيس التركي عبدالله غول إن الانقسامات داخل الحكومة الإئتلافية في إسرائيل يمنع الدولة اليهودية من ترميم أو إصلاح العلاقات التي تدهورت في أعقاب الهجوم الذي شنته قوات كوماندوس إسرائيلية على أسطول الحرية الذي كان متوجها إلى غزة خلال شهر مايو/أيار الماضي.

وأضاف الرئيس غول في حديث لوكالة رويترز عند عودته من زيارة رسمية إلى قازخستان، أن استعداد إسرائيل لأن تصبح أكثر عزلة بالتفريط في علاقاتها مع دولة كانت الحليف المسلم الوحيد لها أمرا غير عقلاني.

واستطر غول قائلا" ليس لديهم الكثير من الأصدقاء في المنطقة، ويبدو الآن أنهم يسعون للتخلص من علاقتهم مع تركيا".

وكانت الولايات المتحدة وهي الحليف للطرفين إسرائيل وتركيا العضو في حلف شمال الأطلسي، قد شجعت الحكومتين على التغلب على خلافاتهما. غير أن الرئيس التركي غول وفي أعقاب لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مع الرئيس بارك أوباما في واشنطن، قال إنه يعتقد أن الخلافات المريرة داخل الائتلاف الإسرائيلي الحاكم تحول دون أي محاولة لرأب الصدع بين الطرفين. وأشار إلى أن النزاع السياسي الداخلي السائد في إسرائيل عنيف جدا وهم غالبا ما يناقضون بعضهم البعض.

وشدد غول على أنه من المهم أن يدرك الجميع نوع السياسة السائدة في إسرائيل وأضاف" إن انطباعي الشخصي أنهم لا يملكون القدرة على التصرف بعقلانية".

ومن المعروف أنه في أعقاب هجوم قوات الكوماندوس الإسرائيلية على السفينة التركية "مافي مرمرة" ضمن أسطول الحرية الذي كان متوجها إلى غزة، ومقتل تسعة مواطنينن أتراك في 31 مايو /آيار الماضي،قامت تركيا بسحب سفيرها من تل أبيب وألغت مناورات حربية مشتركة كما أقفلت أجوائها أمام الطائرات الحربية الإسرائيلية.

وقد طالبت تركيا باعتذار رسمي من إسرائيل وبتعويض أسر ضحايا القتلى وتحقيق دولي في الحادثة، وتشكك تركيا في نزاهة التحقيقات الإسرائيلية بشأن الحادثة والتي بدأت الشهر الماضي. كما تقود تركيا حملة لإنهاء الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة .

وكان وزير الخارجية التركية أحمد داوود أوغلو قد حذر الاثنين من أن بلاده لن تنتظر إلى الأبد، دون أن يعطي أية تفاصيل إضافية ، وقال إن بلاده ستقطع علاقاتها ما لم تبادر إسرائيل بالقيام ببعض التعديلات.

وأضاف وزير الخارجية التركية قائلا ،إنه إذا قررت لجنة التحقيق الإسرائيلية أن الهجوم كان بالفعل غير سليم وغير عادل وقامت الحكومة الإسرائيلية باعتذار وفقا لنتائج لجنة التحقيق الإسرائيلية، فإن تركيا ستقبل بذلك.

إسرائيل لن تعتذر
XS
SM
MD
LG