Accessibility links

وفاة المفكر المصري المثير للجدل نصر حامد أبو زيد


أعلن في مصر الاثنين عن وفاة المفكر المصري الدكتور نصر حامد أبو زيد، عن عمر ناهز 67 عاما، بعد صراع مع مرض فيروسى عجز الأطباء عن تشخيصه، وأشارت الأنباء إلى أن أبو زيد توفي في مستشفى الشيخ زايد، بمحافظة أكتوبر، وأنه سيتم دفنه بمقابر الأسرة في طنطا.

وكان نصر حامد أبو زيد، قد ولد في إحدى قرى طنطا في العاشر من يوليو/تموز عام 1943، ونشأ في أسرة ريفية بسيطة، وفقاً لما ذكرته صحيفة اليوم السابع.

وفى البداية لم يحصل على شهادة الثانوية العامة ، لأن أسرته لم تكن لتستطيع أن تنفق عليه في الجامعة، لهذا اكتفى بالحصول على دبلوم المدارس الثانوية الصناعية قسم اللاسلكي عام 1960.

وفي عام 1972، حصل أبو زيد على درجة البكالوريوس من قسم اللغة العربية وآدابها بكلية الآداب جامعة القاهرة، ثم الماجستير فى الدراسات الإسلامية عام 1976، وألحقها بشهادة الدكتوراه من نفس القسم والكلية في الدراسات الإسلامية عام 1979.

وكان أبو وزيد، قد أقام وعمل منذ منتصف تسعينيات القرن الماضي في هولندا، أستاذاً في جامعة لايدن العريقة، وفقاً لإذاعة هولندا العالمية.

وأدت أطروحاته الجريئة حول تاريخية النص القرآني إلى صدور فتاوى من بعض رجال الدين في مصر باعتباره مرتداً، ومطالبتهم بالتفريق بينه وبين زوجته، وهو ما حكمت به لاحقاً محكمة مصرية. وإثر صدور ذلك الحكم اضطر أبو زيد وزوجته ابتهال يونس إلى الهجرة إلى هولندا.

ولعب نصر حامد أبو زيد أثناء وجوده في هولندا دوراً في الحوار الدائر هناك حول الجاليات الإسلامية، وظواهر التطرف في أوساط الشباب المسلمين.

وفي حوار سابق أجراه معه القسم العربي في إذاعة هولندا العالمية اعتبر أبوزيد زيادة المنح الأكاديمية التي تقدمها الدول الغربية للطلاب من الدول الإسلامية لدراسة العلوم الاجتماعية والإنسانية في الجامعات الغربية أفضل وسيلة لدعم التجديد الديني، خصوصاً وأن المناهج النقدية ستقودهم تلقائياً إلى فهم دينهم بطريقة حديثة وتاريخية تأخذ ما هو جوهري من التاريخ.
XS
SM
MD
LG