Accessibility links

logo-print

علي خامنئي يدعو الإيرانيين للاقتصاد في الطاقة وإيران تحتج على ما أسمته اختطاف عالم إيراني


دعا آية الله علي خامنئي المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران المواطنين إلى الاقتصاد في استهلاك الطاقة والسلع المستوردة.

هذا، في الوقت الذي نفى المتحدث باسم الخارجية الإيرانية صحة الأنباء التي أفادت بأن دولا عربية وغربية رفضت تزويد الطائرات المدنية الإيرانية بالوقود، قائلا:"لا صحة للأنباء التي أفادت بأن دولا كالولايات المتحدة وبريطانيا وبعض شركات الطيران المرتبطة بدولة الإمارات رفضت تزويد الطائرات الإيرانية بالوقود. فقد تمكن المسافرون الإيرانيون من استكمال رحلاتهم. لكن تلك الرواية تأتي في إطار الحرب النفسية ضد إيران".

لكن علي نوري زاده المحلل في مركز الدراسات العربية والإيرانية في لندن أفاد بأن مطالبة خامنئي للإيرانيين بالاقتصاد في الاستهلاك يعني أنه يحث المواطنين على الاستعداد لتحمل تبعات العقوبات الدولية ضد إيران، ويضيف:

"هناك مَثَل إيراني يقول إذا سمعت الأزيز فإن الرياح آتية. وعندما تستمع إلى آية الله خامنئي يطلق تحذيرا فإنه يبلغ الشعب أن استعدوا، فإن الأسوأ قادم. إنني على يقين بأن لهذا الأمر علاقة بالعقوبات. لقد وزعت وزارة النفط الإيرانية على المواطنين بطاقات استهلاك الوقود في فصل الصيف لاسيما سائقي سيارات الأجرة والحافلات. والآن تعيد السلطات النظر في تلك البطاقات وتبلغهم بأن عليهم التأهب للحصول على كميات أقل من الوقود".

لكن غاري سيك محلل الشؤون الإيرانية في جامعة كولومبيا في نيويورك يعتقد أن الحكومة الإيرانية تتذرع بقضية العقوبات لتقليص حجم الدعم لعدد من السلع:

"أعتقد أنهم يستغلون هذا الأمر لاتخاذ إجراءات تستهدف الشعب الإيراني يريدون تطبيقها ثم يلقون باللائمة على الغرب طالما أن تلك الإجراءات مكروهة. لذا، فالأمر لا يشير إلى أن العقوبات بدأت تؤثر عليهم".

احتجاج إيراني

هذا وقد استدعت إيران القائم بأعمال السفارة السويسرية في طهران والتي تتولى رعاية المصالح الأميركية للاحتجاج على ما أسمته اختطاف الولايات المتحدة عالم الذرة الإيراني شهرام أميري.

وقالت وزارة الخارجية في إيران إنها قدمت للسفارة السويسرية ما تعتبره أدلة على تورط الاستخبارات الأميركية في اختطاف أميري الذي اختفى عن الأنظار منذ سنة 2009 أثناء أداء مناسك الحج.

غير أن الولايات المتحدة تنفي المزاعم الإيرانية.
XS
SM
MD
LG