Accessibility links

دبلوماسي إماراتي بارز يؤيد توجيه ضربة عسكرية لمنشآت إيران النووية


عبر السفير الإماراتي لدى واشنطن يوسف العتيبة عن دعمه لفكرة شن ضربة عسكرية لمنشآت إيران النووية في حال لم تفلح العقوبات في وقف المساعي الإيرانية للحصول على الأسلحة النووية مشددا على أنه "ليس بالإمكان العيش مع إيران النووية" في منطقة الشرق الأوسط.

ونسبت شبكة Fox News في موقعها الالكتروني إلى العتيبة القول إن فوائد شن هجوم عسكري على برنامج إيران النووي تتجاوز التكاليف قصيرة المدى التي قد يكلفها مثل هذا الهجوم.

وتابع العتيبة قائلا في لقاء عام بمدينة أسبين في ولاية كلورادو الأميركية إنه "من منطلق تحليل المنفعة فإنني أعتقد أنه بالرغم من الحجم الكبير للتجارة بين الإمارات وإيران التي تقترب من 12 مليار دولار فإنه سيكون هناك عواقب لمثل هذا الهجوم وردة فعل ومشكلات مع أناس يحتجون على ذلك وأعمال شغب واستياء شديد لأن قوة خارجية تهاجم دولة مسلمة، لكننا ليس بمقدورنا العيش مع إيران النووية".

وعلقت الشبكة على تصريحات العتيبة بالقول إنها تتشابه مع ما يردده الدبلوماسيون العرب الذين يقولون أشياء مماثلة في الاجتماعات الخاصة مع نظرائهم الإيرانيين لكنهم لا يعلنون ذلك على الملأ مطلقا، على حد قول الشبكة.

وبدورها نسبت صحيفة واشنطن تايمز إلى النائبة الديموقراطية البارزة في الكونغرس جاين هرمان العضوة السابقة في لجنة الاستخبارات بمجلس النواب القول عقب الجلسة التي تحدث فيها السفير الإماراتي "إنني لم أسمع مطلقا مسؤولا حكوميا عربيا يقول ذلك من قبل"، في إشارة إلى تصريحات العتيبة حول إيران.

ومن ناحيتها، وصفت وزارة الخارجية الإماراتية التصريحات المنسوبة للعتيبة بأنها "غير صحيحة".

ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية عن نائب وزير الخارجية طارق الهيدان قوله إن ما تم نقله عن السفير يوسف العتيبة من تصريحات يعد "غير دقيق"، معتبرا أن التصريحات "أخرجت من سياقها".

وقال الهيدان إن بلاده ترفض بشكل تام استخدام القوة لحل أزمة إيران النووية، وتدعو إلى التوصل إلى تسوية عبر القنوات الدبلوماسية.

يذكر أن الإمارات كانت قد أكدت التزامها بالعقوبات الدولية التي فرضها مجلس الأمن على إيران وشرعت في إغلاق حسابات مصرفية لأشخاص وجهات مشمولة بالعقوبات رغم العلاقات التجارية الكبيرة التي تربط الدولتان.

وتشهد العلاقات بين إيران والإمارات مدا وجزرا على خلفية سيطرة طهران على ثلاث جزر متنازع عليها بين الدولتين هي طنب الصغرى والكبرى وأبو موسى.

وكان وزير الخارجية الإماراتية الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان قد شبه في شهر أبريل/نيسان الماضي "احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث باحتلال إسرائيل للأراضي العربية" مما أثار أزمة بين طهران وأبوظبي اللتين ترتبطان بعلاقات تجارية وثيقة.

XS
SM
MD
LG