Accessibility links

logo-print

التحليق بالطاقة الشمسية قد يصبح ممكنا حتى في الليل


أقلعت أول طائرة تعمل بالطاقة الشمسية التي يأمل صانعوها أن تحلق حول العالم بدون وقود معتمدة فقط على مخزونها من الطاقة، في أول رحلة تجريبية لها على مدار 24 ساعة ستشمل أيضا التحليق خلال ساعات الليل.

وغادرت الطائرة من قاعدة برن الجوية في سويسرا، حوالي الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي، وذلك بعد عطل تقني سابق قد أدى قبل ذلك إلى تأجيل رحلتها التجريبية.

وحلقت الطائرة في السماء أمام أعين جمهور من المشاهدين ووسائل الإعلام من أنحاء العالم.

والطائرة التي قادها أندريه بورشبرغ وهو الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس، مصنوعة من ألياف الكربون ويبلغ وزنها وزن سيارة متوسطة الحجم وطول جناحيها يعادل طول جناحي طائرة ايرباص 340، وتحتاج الطائرة إلى 80 مترا فقط للإقلاع وتدار بأربعة محركات كهربائية.

وأكد برتران بيكار وهو أحد الطيارين الآخرين الذين أطلقوا المشروع، والذي اشتهر بأنه انجز رحلة حول العالم في منطاد دون توقف في مارس/ آذار عام 1999، أن الآمال معقودة على تجربة الطيران التي ستمتد لمدة 24 ساعة على الأقل. وخلال النهار ستحلق الطائرة على ارتفاع 8500 متر بينما تشحن بطارياتها للطيران الليلي.

وقبل ساعتين من الغروب ستصبح أشعة الشمس أضعف من أن تشحن الخلايا الشمسية في الطائرة. وستهبط الطائرة عندئذ إلى ارتفاع 1500 متر وستستخدم الطاقة المخزنة في بطارياتها للبقاء في الجو.

ويوجد في الطائرة 12 ألف خلية شمسية مركبة في جناحيها وهي النموذج الأصلي للطائرة التي يأمل صناعها أن تحلق حول العالم بدون وقود في عام 2012 .

XS
SM
MD
LG