Accessibility links

logo-print

اعتقال ثلاثة أشخاص في النرويج وألمانيا للاشتباه في ارتباطهم بالقاعدة والإعداد لهجمات في نيويورك وبريطانيا


أعلنت السلطات النرويجية اليوم الخميس اعتقال ثلاثة أشخاص للاشتباه في ارتباطهم بتنظيم القاعدة والإعداد لتنفيذ "أعمال إرهابية".

وقالت المديرة العامة لجهاز الأمن النرويجي يان كريتسانسن في مؤتمر صحافي إن "ثلاثة اشخاص يشتبه بأنهم أعضاء في مجموعة إرهابية ويحضرون لعمل إرهابي ومرتبطون بالقاعدة اعتقلوا اليوم" الخميس اثنين منهم في النرويج والثالث في ألمانيا.

وأضافت كريتسانسن أن المعتقلين الثلاثة رجال أحدهم نرويجي من أصول إيغورية صينية والثاني عراقي والثالث أوزبكي يقيمان بشكل قانوني في النرويج.

ومن ناحيتها قالت شبكة CNN الأميركية إن الاعتقالات التي تمت في النرويج على صلة بمخطط للهجوم على قطارات الأنفاق في نيويورك في العام الماضي ومخطط آخر لشن هجمات مماثلة في انكلترا.

وكانت وزارة العدل الأميركية قد انتهت أمس الأربعاء من إعداد لائحة بالاتهامات ضد مواطن سعودي يشتبه في ضلوعه بمحاولة شن هجوم على قطارات الأنفاق في مدينة نيويورك في العام الماضي.

وقالت مصادر في الوزارة إن محكمة بروكلين الفدرالية تستعد لتوجيه اتهامات ضد عدنان شكري جمعة الذي يقوم مكتب المباحث الفدرالية FBI بمطاردته منذ أعوام مشيرة إلى أن جمعة قد التقى بأحد الانتحاريين الذين كانوا يعتزمون مهاجمة قطارات الأنفاق في نيويورك.

ومن ناحيتها، نسبت شبكة Fox News إلى مصادر في وزارة العدل الأميركية قولها إن هذه المؤامرة شملت أهدافا في بريطانيا أيضا بالإضافة إلى نيويورك وتم التخطيط لها من جانب قيادة القاعدة في باكستان.

وذكرت مصادر أميركية أخرى أن تورط جمعة في هذه المؤامرة التي وصفها وزير العدل ايريك هولدر بأنها الأخطر منذ هجمات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001 يعكس أهمية الهجوم بالنسبة للقيادات العليا في تنظيم القاعدة بالنظر إلى أن جمعة يعد من المرشحين الرئيسيين لشغل قيادة العمليات الخارجية في التنظيم ليصبح مسؤولا عن تخطيط الهجمات في مختلف أنحاء العالم.

وقالت المصادر إن المتهمين في هذه القضية نجيب الله زازي وزارين أحمد زاي أقرا بالذنب أمام المحكمة واعترفا بالتخطيط لتفجير قنابل مصنعة منزليا في قطار أنفاق خلال ساعة الذروة بينما لازال المتهم الثالث أديس ميدونجانين في انتظار المحاكمة.

وذكر مسؤولون أميركيون في مكافحة الإرهاب أن أحمد زاي وربما المتهمين الآخرين أيضا قد التقوا بشكري جمعة في معسكر للتدريب في باكستان.

وتقول السلطات الأميركية إن أبو زبيدة أحد قيادات تنظيم القاعدة المحتجزين لدى الولايات المتحدة أبلغ المحققين بأن التنظيم كان ينظر إلى شكري جمعة (34 عاما) على أنه أحد أفضل الفرص لشن هجوم داخل الولايات المتحدة أو أوروبا.

يذكر أن السلطات الأميركية تعرض مكافأة قدرها خمسة ملايين دولار لأي معلومات تقود للقبض على شكري جمعة الذي درس في إحدى الكليات بولاية فلوريدا ثم غادر البلاد قبيل أن يسعى رجال المباحث الفدرالية لتوقيفه بصفته شاهدا في قضية سابقة عام 2003.

XS
SM
MD
LG