Accessibility links

logo-print

أنباء حول بدء صفقة تبادل الجواسيس بين الولايات المتحدة وروسيا


أفادت مصادر أميركية وروسية اليوم الخميس أن صفقة تبادل الجواسيس بين الولايات المتحدة وروسيا قد دخلت حيز التنفيذ بالفعل وتم بمقتضاها إطلاق سراح الخبير النووي الروسي ايغور سوتياغين المتهم بالتجسس لصالح واشنطن والسماح له بالسفر إلى النمسا.

ونسبت وكالة أنباء "ريا نوفوستي" الروسية الرسمية إلى محامي سوتياغين القول إن الأخير قد وصل بالفعل إلى فيينا، بينما نقلت شبكة تليفزيون Fox News الأميركية عن أقارب لسوتياغين القول إن الأخير أبلغهم بأنه سيكون واحدا من ضمن 11 جاسوسا في روسيا تمت إدانتهم وسوف يتم إطلاق سراحهم مقابل 11 جاسوسا روسيا في الولايات المتحدة.

وكانت السلطات الروسية قد اعتقلت سوتياغين في عام 1999 بتهمة نقل معلومات عن غواصات نووية وأنظمة إنذار صاروخية إلى شركة بريطانية تعمل كغطاء لوكالة الاستخبارات الأميركية CIA، على حد قول السلطات الروسية.

وعلى الرغم من نفي سوتياغين لهذه الاتهامات وتأكيده أن المعلومات التي قدمها كانت متاحة وغير سرية فقد أدانته محكمة روسية عام 2004 وقضت عليه بالسجن 15 عاما.

صفقة التبادل

وبالرغم من عدم صدور تأكيدات رسمية من موسكو أو واشنطن حول صفقة تبادل الجواسيس إلا أن تقارير إعلامية أميركية قالت إن مسؤولين أميركيين اجتمعوا أمس الأربعاء في واشنطن بالسفير الروسي لدى الولايات المتحدة.

وفي روسيا، قال شهود عيان إن قوات خاصة لمكافحة الشغب أحاطت بسجن ليفورتوفو في موسكو الذي تم نقل سوتياغين إليه بينما تجمع الصحافيون ومندوبو وسائل الإعلام لرصد وقائع أكبر صفقة لتبادل الجواسيس بين الغريمين السابقين منذ نهاية الحرب الباردة مطلع التسعينيات من القرن الماضي.

وأضاف الشهود أن قافلة من العربات المدرعة وصلت في الصباح إلى مقر السجن الذي من المعتقد أنه يشكل نقطة التجمع للأشخاص المدانين بالتجسس لدول غربية في روسيا.

يأتي ذلك في وقت تتأهب فيه محكمة فيدرالية في نيويورك لتحديد مصير عشرة متهمين بالتجسس لصالح روسيا في وقت لاحق من اليوم الخميس، في ظل توقعات بصدور أحكام بترحيلهم خارج البلاد بأسرع وقت ممكن.

يذكر أن الولايات المتحدة كانت قد أعلنت الأسبوع الماضي عن كشف خلية جواسيس روسية مؤلفة من 11 شخصا أحدهم متواجد في قبرص.

ويقول المحققون الأميركيون إن الخلية عملت على مدار عقد كامل وقامت بالتنقل مستخدمة وثائق سفر مزورة واستخدمت أسماء مزيفة وأحبارا سرية وأجهزة راديو في إطار محاولتها الحصول على معلومات عن الشركات الأميركية والقضايا السياسية والعلمية في الولايات المتحدة.

XS
SM
MD
LG