Accessibility links

logo-print

اكتشاف مقبرتين ملونتين "من روائع الدولة القديمة" في مصر


اكتشفت بعثة أثرية مصرية في منطقة سقارة الواقعة على بعد نحو 40 كيلومترا جنوبي القاهرة مقبرتين ملونتين منحوتتين في الصخر "من روائع الدولة القديمة" وتخصان رئيس كتبة الملك وابنه قبل نحو 4300 عام.

وأشار الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار زاهي حواس إلى أن المقبرة الأولى خاصة بالأب ويدعى "سن دوا"، الذي كان يشغل مناصب مهمة خلال عصر الأسرة السادسة (نحو 2345-2181 قبل الميلاد).

وتضم مقبرته بابا وهميا ملونا بألوان زاهية تصور المتوفى جالسا أمام مائدة القرابين وبجانبه اسمه وألقابه ومنها رئيس كتبة الملك والمشرف على البعثات.

وقال إن عمق بئر الدفن يصل إلى 20 مترا ويقع أسفل الباب الوهمي مباشرة. واكتشفت البعثة أن اللصوص لم يمسوا البئر نظرا لصعوبة النزول إليه، إلا أن البعثة اكتشفت أن التابوت الخشبي الذي دفن فيه "سن دوا" تحلل بسبب الرطوبة.

وأشار إلى العثور بجوار التابوت على قطع أثرية خاصة جدا منها آنية من الحجر الجيري وعلى خمس أوان من الحجر الجيري على هيئة بطة ولوحة صغيرة تحتوي على آنية خاصة بالتحنيط.

وبجوار مقبرة الأب وفي مستوى بابها الوهمي تقع المقبرة التي تخص الابن "خنسو"، وقال حواس إنها تضم أجمل وأهم مناظر الدولة القديمة وخاصة الباب الوهمي الذي توجد أمامه مباشرة مائدة قرابين وعتب حجري ملقى على الأرض يحمل السمات الخاصة بالأسرة السادسة في الدولة القديمة.

وكان خنسو يحمل ألقاب أبيه أيضا كمشرف على كتبة الملك.

XS
SM
MD
LG