Accessibility links

logo-print

لبنان يؤكد التزامه بالقرار 1701 وبدور القوات الدولية العاملة في جنوبه


أعرب مجلس الوزراء اللبناني عن أسفه للحوادث التي استهدفت قوات اليونيفيل العاملة في جنوب لبنان، مجددا التزام لبنان بالقرار الدولي 1701 وبدور القوات الدولية العاملة في جنوبه.

وقال وزير الإعلام اللبناني طارق متري بعد الجلسة "يأسف مجلس الوزراء للحوادث الأخيرة التي وقعت في بعض قرى الجنوب، ويؤكد حرصه على سلامة قوات الأمم المتحدة في لبنان، وعلى العلاقة الطيبة والوثيقة القائمة بينها وبين المواطنين اللبنانيين طيلة عقود".

وشدد متري على "أهمية الدور الذي تضطلع به قوات الأمم المتحدة بحسب ما نص عليه القرار 1701، وضمن القواعد المتفق عليها، وذلك لمصلحة لبنان وسيادته واستقراره".

وقال "إن مجلس الوزراء يشدد على تعزيز التعاون بين قوات الأمم المتحدة والجيش اللبناني وعلى تدعيم وجود الجيش وانتشاره ضمانا لفاعلية التنسيق".

وكان قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي قد أكد بدوره أن لا تغييرات في تنفيذ القرار الدولي 1701، لافتا إلى أنه سبق للجيش اللبناني أن وضع آلية تطبيقه العملانية مع قيادة القوة الدولية. ونفى قهوجي وجود أي خطة لتقليص انتشار قوات الجيش في الجنوب.

وقال "إن الحوادث الأخيرة التي استهدفت القوة الدولية لن تتكرر وأنه كقائد للجيش يضمن للأمم المتحدة وللدول المشاركة في القوات الدولية حماية العناصر المشاركة في اليونيفيل ولن يسمح بأي اعتداء عليها ويضمن لها حرية الحركة ضمن ما ورد في القرار 1701.

من ناحية أخرى، أكد الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة في لبنان مايكل وليامز أنه اتفق ومسؤول العلاقات الخارجية في حزب الله عمار الموسوي على ضمان حرية تحرك قوات اليونيفيل جنوب نهر الليطاني، مشدداً على وجوب وقف الأعمال الاستفزازية التي استهدفت القوات الدولية في عدد من بلدات الجنوب.

وقال وليامز "إن السيد موسوي كان واضحاً بشأن استمرار حزب الله في التزامه بالقرار 1701 وشدد على أهمية التعاون بين اليونيفيل والجيش اللبناني وتوافقنا أيضاً على أهمية حرية الحركة للقوات الدولية".

في المقابل، دعا مسؤول العلاقات الخارجية في حزب الله عمار الموسوي القوات الدولية إلى تفهم البيئة اللبنانية.

وكانت سلسلة هجمات نفذها الأهالي ضد دوريات للقوات الدولية بحجة رفضهم قيامَها بمناورات داخل البلدات. ولم تستبعد المصادر المُتابعة أن يكون حزب الله وراء تحرك المواطنين.

تجدر الإشارة إلى أن قائد القوات الدولية الموقتة في جنوب لبنان الجنرال البرتو اسارتا وجه رسالة مفتوحة إلى أهالي جنوب لبنان تطرق فيها إلى الوضع الناشئ بين هذه القوات والأهالي بعد مواجهات عدة حصلت بين دوريات تابعة لليونيفيل ومجموعات من السكان الذين قطعوا الطرق لمنع الجنود الدوليين من دخول قراهم، ورشقوهم بالحجارة وتسببوا بجرح بعضهم وكسر زجاج عدد من الآليات.

وأوضح أسارتا في رسالته أن الإشكالات الأخيرة بين السكان واليونيفيل ألقت ظلالاً من الشك، مشيراً إلى أن وجود قوة السلام سيكون صعبا من دون الدعم الشعبي لها.

وقال نحن مدركون تماما للمشاكل التي يمكن أن تتسبب بها العمليات العسكرية في مناطق مدنية للأهالي، إلا أن طريقة معالجتها لا تكون بإعاقة عمل جنود السلام أو استهدافهم بل بمناقشة هذه المشاكل مباشرة مع اليونيفيل للوصول إلى حلول ودية.

وتابعت الرسالة أن اليونيفيل تعمل بالتعاون الوثيق مع الجيش اللبناني من دون أن يعني ذلك أن الجيش يمكنه عمليا مرافقة كل دوريات اليونيفيل وهي بحدود 350 دورية يومياً.
XS
SM
MD
LG