Accessibility links

واشنطن تبعد 10 أشخاص اعترفوا بالتجسس لصالح روسيا ضمن صفقة التبادل


دخل اتفاق تبادل الجواسيس بين الولايات المتحدة وروسيا حيز التنفيذ اليوم الجمعة بعد أن أصدرت محكمة اتحادية في نيويورك أوامرها بترحيل 10 أشخاص اعترفوا بالتجسس لصالح روسيا.

وكانت محطة تلفزيونية في نيويورك قد أكدت إبعاد الأشخاص العشرة، وقال أحد محاميهم إنهم سيتوجهون إلى موسكو عبر أحد مطارات نيويورك.

وقد أعلنت الولايات المتحدة الخميس أن الأشخاص العشرة سيبعدون من الولايات المتحدة في صفقة تبادل مع أربعة أشخاص لدى روسيا.

وقد وقع الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف أوامر بالعفو عن أربعة سجناء في موسكو كانوا متهمين بالتجسس لصالح الولايات المتحدة هم خبير الأسلحة إيغور سوتياغين وألكسندر زابوروجسكي وغينادي فاسيلينكو وسيرغي سكريبال.

وكان هؤلاء الأشخاص قد وجهوا طلب عفو لميدفيديف أقروا فيه بذنبهم.

وكانت واشنطن قد أعلنت أن صفقة التبادل تقررت لأسباب تتعلق بالأمن القومي ولأسباب إنسانية، مؤكدة أن احتجاز العملاء العشرة الذين يعملون لحساب روسيا لم يعد ينطوي على مصلحة إستراتيجية.

وكان الأشخاص العشرة الذين اتهموا بالعمل لحساب روسيا مثلوا الخميس أمام محكمة فدرالية في نيويورك وأقروا أمامها بذنبهم.

وأعلنت القاضية كيمبا وود إثر ذلك أنها قررت إبعادهم فورا من الولايات المتحدة وأنهم قبلوا بعدم محاولة العودة إليها أبدا.

يشار إلى أنه لم توجه إلى أي منهم تهمة التجسس لأنهم لم يتمكنوا من الحصول على معلومات مصنفة أسرار دولة.

هذا وقد كشفوا خلال جلسة المحكمة عن أسمائهم الحقيقية.
XS
SM
MD
LG