Accessibility links

تقرير للأمم المتحدة يعرب عن القلق من الحالة العامة لحقوق الإنسان في العراق


حذر تقرير الأمم المتحدة الذي يغطي النصف الثاني من عام 2009 من أن الحالة العامة لحقوق الإنسان في العراق ما زالت تشكل مصدر قلق، رغم ما عده التقرير تحسنا في الوضع الأمني.

وتعليقا على هذا التقرير الصادر عن بعثة يونامي ومفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، وصفت وزيرة حقوق الإنسان وجدان ميخائيل لـ"راديو سوا" ما جاء في إحدى فقراته بخصوص أوضاع حقوق الإنسان في السجون ومراكز الاحتجاز العراقية بالإدعاءات التي "سوف تحال للإدعاء العام".

وحول ما تطرق إليه التقرير من استهداف دور العبادة، أشارت الوزيرة إلى أن الوزارة قد أدرجت في تقريرها لعام 2009 عدد دور العبادة المتضررة، نتيجة الهجمات المسلحة التي طالت خمسة مساجد، وما لا يقل عن 11 كنيسة في الفترة بين الأول من تموز/ يوليو ولغاية 31 من كانون الأول/ ديسمبر.

وقالت وزيرة حقوق الإنسان وجدان ميخائيل لـ"راديو سوا" إن الكنائس والمساجد تعرضت لأعمال "إرهابية" ثبتت في تقرير الوزارة، مشيرة إلى أن الحكومة قامت بإجراءات في هذا الجانب للحفاظ على دور العبادة".

وفي معرض ردها على ما جاء في التقرير حول الإعداد المتزايدة لحالات الإعدام، قالت ميخائيل إن أحكام الإعدام تخضع للمراجعة والتدقيق من جهات عديدة قبل إصدارها.

وأضافت ميخائيل أن الوزارة تتابع بجدية إصدار قانون يحمي الصحافيين والإعلاميين مما يتعرضون له من مخاطر، فضلا عن سعيها لإصدار قانون آخر بهذا الشأن.

تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد نادية بشير:
XS
SM
MD
LG