Accessibility links

أوباما يؤكد في مكالمة هاتفية مع عباس التزامه بإقامة دولة فلسطينية مستقلة


أكد الرئيس باراك أوباما الجمعة خلال اتصال هاتفي برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس التزامه بإقامة دولة فلسطينية مستقلة، وأطلعه كذلك على نتائج لقائه الأخير مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.

وأصدر البيت الأبيض بيانا الجمعة قال فيه إن الرئيس أوباما أشار إلى قوة الدفع الإيجابية الناجمة عن تحسن الظروف على الأرض في الآونة الأخيرة في غزة والضفة الغربية وأشاد بضبط النفس الذي أظهره الجانبان في الشهور الأخيرة والتقدم في المحادثات غير المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقال بيان البيت الأبيض إن الرئيس أوباما والرئيس عباس استعرضا سبل المضي إلى المحادثات المباشرة من أجل التوصل إلى اتفاق ينهي النزاع ويقيم دولة فلسطينية تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل في سلام وأمن.

من جانبه، قال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة لوكالة الصحافة الفرنسية إن الرئيس أوباما أكد لعباس "التزامه بالانخراط في عملية سلام جادة ومستمرة تقود إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي من الأراضي الفلسطينية التي احتلت عام 1967 وإقامة دولة فلسطينية مستقلة".

وأوضح أن أوباما "وعد عباس ببذل كل الجهد لإقامة دولة فلسطينية مستقلة تعيش بأمن وسلام واستقرار إلى جانب دولة إسرائيل".

ومنذ مطلع مايو/ أيار الماضي انطلقت مفاوضات غير مباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين بإشراف الوسيط الأميركي جورج ميتشل، لكنها لم تحقق حتى الآن أي نتائج ملموسة، مع أن الإدارة الأميركية تتحدث عن "تحقيق تقدم".

وكان الفلسطينيون أوقفوا المفاوضات المباشرة في ديسمبر/ كانون الأول 2008 إثر الهجوم الإسرائيلي الواسع على قطاع غزة.

وكان عباس كرر أكثر من مرة استعداده للدخول في مفاوضات مباشرة مع إسرائيل وإنما بعد حصول تقدم في المفاوضات التقريبية حول قضيتي الأمن والحدود واستمرار الوقف الشامل للاستيطان.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي أيهود باراك توقع الأربعاء أن تنطلق محادثات سلام مباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين "في غضون بضعة أسابيع".

XS
SM
MD
LG