Accessibility links

logo-print

عبد الواحد نور ينفي أنباء تشير إلى عزمه المشاركة في مفاوضات قطر


نفى زعيم حركة تحرير السودان المتمردة في دارفور عبد الواحد نور الأخبار التي تحدثت عن عزمه الانخراط في المفاوضات مع الحكومة السودانية الجارية في قطر.

وكان وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير قد قال الجمعة في بيان إنه التقى الخميس نور الذي يقيم في فرنسا، وأكد له خلال اللقاء رغبته في المشاركة في عملية السلام الخاصة بدارفور، بصورة شخصية وعبر ممثلين.

غير أن نور عقَب على ذلك بقوله إنه لا يزال يطالب بِبسط الأمن ونزع سلاح الميليشيا العربية المؤيدة للحكومة قبل المشاركة في مفاوضات السلام، مؤكدا عدم موافقته المشاركة في المفاوضات بصورتها الحالية.

وقال نور إنه تباحث الخميس في باريس مع وسيط الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي للسلام جبريل باسولي حول دارفور ومع وزير الدولة القطري للشؤون الخارجية احمد بن عبد الله آل محمود، وأكد لهما مطالبة حركته ببسط الأمن ونزع سلاح ميليشيا الجنجويد قبل الموافقة على الدخول مع الحكومة في مفاوضات الدوحة.

وقال نور لوكالة رويترز عبر الهاتف إنه طلب من الوسيط القطري مواصلة التشاور.

وأضاف أن أسباب رفضه التفاوض تعود إلى استمرار الهجمات التي تقوم بها القوات الحكومية والميلشيات الموالية لها على المتمردين والمدنيين.

وقال "لن نذهب إلى الدوحة ما لم يكن هناك أمن... وفي الوقت الحالي الموقف الأمني يزداد سوءا."

XS
SM
MD
LG