Accessibility links

logo-print

صفقة تبادل الجواسيس بين موسكو وواشنطن تتصدر تحليلات الإعلام الأميركي


ما تزال وسائل الإعلام الأميركية عاكفة على تحليل صفقة تبادل الجواسيس بين روسيا والولايات المتحدة، وهي صفقة وافقت واشنطن فيها على تبادل 10 جواسيس كانوا يعملون لحساب روسيا في الولايات المتحدة مع أربعة جواسيس كانوا يعملون لحساب الولايات المتحدة في روسيا.

واكتسبت الصفقة صبغة فكاهية خلال لقاء أجراه الإعلامي الساخر جاي لينو مع نائب الرئيس جو بايدن في برنامجه التلفزيوني.

فقد قال لينو "لقد أعطيناهم 10 وأعطونا أربعة، ورغم أنني لست ضليعا في الرياضيات كما ينبغي، إلا أنه يبدو لي أن ذلك ليس من الإنصاف في شيء، فلماذا قبلنا بذلك؟"

فرد عليه بايدن قائلا "حسنا، لقد أخذنا منهم أربعة جواسيس جيدين جدا، أما العشرة الذين أعطيناهم لهم فقد ظلوا هنا زمنا طويلا، ولكنهم لم ينجزوا سوى القليل".

وعندئذ عرض لينو على بايدن والجمهور صورة الجاسوسة الروسية الحسناء أنا تشابمان التي كانت ضمن الجواسيس الروس العشرة.

وسأل بايدن "انظر إلى صورة هذه المرأة الروسية، ودعني أوجه إليك سؤالا، ولا بد أنك تعرف الإجابة عنه يا سيادة نائب الرئيس، هل بين جواسيسنا من هو بهذا الجمال الذي يخلب الألباب؟"

وبدون تردد رد عليه بايدن ببديهته الحاضرة قائلا وسط تصفيق الجمهور وضحكاته "أريد أن أكون واضحا، فأنا لم أكن صاحب فكرة إعادتها إلى روسيا. الفكرة لم تكن فكرتي".

XS
SM
MD
LG