Accessibility links

logo-print

بدء المفاوضات بين الجنوبيين والشماليين بشأن استفتاء تقرير مصير جنوب السودان


قال زعماء شمال وجنوب السودان إنهم سيبحثون تشكيل اتحاد كونفدرالي أو سوق مشتركة إذا اختار الجنوبيون إعلان الاستقلال عن السودان في الاستفتاء القادم.

وبدأ زعماء من الشمال وأطراف جنوبية يوم السبت مفاوضات رسمية حول كيفية اقتسام إيرادات النفط وقضايا أخرى بعد الاستفتاء.

وسيبحث الزعماء السودانيون أربعة خيارات اقترحتها لجنة تابعة للاتحاد الإفريقي برئاسة رئيس جنوب إفريقيا السابق ثابو مبيكي.

ولم يتبق أمام مواطني جنوب السودان المنتج للنفط سوى ستة أشهر قبل التصويت على البقاء كجزء من السودان أو الانفصال كدولة مستقلة في استفتاء تم التعهد به في اتفاقية عام 2005 التي أنهت عقودا من الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب.

وكان مبيكي قد اقترح إنشاء كونفدرالية من دولتين مستقلتين أو شكلا من أشكال التعاون المكثف إذا اظهر الاستفتاء تأييدا لاستقلال الجنوب.

ورد الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان باقان أموم في تصريح للصحافيين أن "على سكان جنوب السودان اختيار الاستقلال أو الوحدة. وإذا كان الانفصال هو الخيار فإننا سنضمن تعاونا جيدا بين الدولتين المستقلتين وقد يأخذ ذلك شكل كونفدرالية أو سوق مشتركة".

وأضاف "نريد أحسن وأفضل العلاقات بين الجنوب والشمال أن الاستفتاء فرصة لإعادة الأمور إلى نصابها والعمل معا من اجل الصالح المشترك لسكان شمال وجنوب السودان".

وأكد سعيد الخطيب مفاوض الحزب الحاكم أن اقتراحات مبيكي تعتبر عنصر تحفيز للمفاوضين كي يكونوا خلاقين في المباحثات.
XS
SM
MD
LG