Accessibility links

logo-print

جيش جنوب السودان يشن هجوما على قاعدتين لعناصر معارضة يسفر عن قتلى وجرحى وأسرى


أعلن كول ديم كول الناطق العسكري باسم جيش جنوب السودان الأحد مقتل سبعة أشخاص على الأقل في هجوم على مليشيا معارضة محلية في الجنوب تابعة للجناح المسلح لإحدى الحركات الانفصالية يوم الجمعة الماضي.

وأضاف كول لوكالة الصحافة الفرنسية أن الهجوم استهدف قاعدتين عسكريتين للمعارضين وتم تدميرهما ومصادرة معدات عسكرية بينها أسلحة رشاشة، كما تم أسر 11 رجلا وسقوط ثلاثة جرحى من جانب الجيش حالة أحدهم خطرة.

استهداف قاعدتين عسكريتين

وأوضح كول أن الهجوم استهدف قاعدتين عسكريتين في المنطقة النفطية الواقعة في ولاية أعالي النيل والخاضعة لسيطرة رجال لام أكول وزير الخارجية السودانية السابق الذي يتزعم الحركة الشعبية لتحرير السودان-التغيير الديموقراطي، وهي فصيل منشق عن الحركة الشعبية لتحرير السودان التي تتولى السلطة في جنوب السودان.

واتهم الجيش الجنوبي مرارا لام أكول المنافس الأوحد لزعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان سلفا كير، بتسليح ميليشيات بهدف زعزعة الاستقرار في المنطقة عشية الاستفتاء على استقلال الجنوب المقرر في يناير/كانون الثاني المقبل، إلا أنه نفى هذه الاتهامات.

يشار إلى أن لام أكول كان المرشح المنافس لرئيس الجنوب الحالي سلفا كير خلال الانتخابات الرئاسية التي شهدها جنوب السودان في أبريل/نيسان الماضي.

استفتاء حول استقلال الجنوب

ويفترض أن يتوجه سكان جنوب السودان إلى صناديق الاقتراع مطلع العام المقبل للمشاركة في استفتاء حول استقلال منطقتهم قد يؤدي إلى تقسيم السودان، إلى قسم شمالي ذي غالبية مسلمة وآخر جنوبي تقطنه غالبية مسيحية.

ويعد هذا الاستفتاء البند الأساسي في اتفاق السلام الموقع عام 2005 والذي أنهى حربا أهلية استمرت عقدين بين شمال السودان وجنوبه وتسببت بمقتل نحو مليوني شخص.
XS
SM
MD
LG