Accessibility links

logo-print

وزير النقل الأميركي يقول إن واشنطن تحرص على تقديم الدعم لكل من لبنان والعراق وأفغانستان


قال وزير النقل الأميركي راي لحّود في مقابلة خاصة مع "راديو سوا" إن الدعم الذي يلقاه لبنان من الولايات المتحدة تحت إدارة الرئيس أوباما مستمر، وأضاف: "أعتقد أن علاقة إدارة الرئيس أوباما بلبنان في ما يتعلق بالنقل والمساعدات الأخرى العسكرية والتربوية وسواها علاقة قوية جداً."

وقال لحّود، الذي عاد منتصف الأسبوع الفائت من زيارة إلى لبنان إن لبنان يمكنه نقل التجربة الأميركية الخاصة بالتنوع السياسي، وقال: "أنا جمهوري في إدارة ديموقراطية وأنا العربي الأميركي الوحيد في إدارة الرئيس أوباما. وكان الرئيس جيداً جداً في دعوتي إلى اجتماعه بالرئيس اللبناني ورئيس الحكومة اللبنانية والقادة العرب الذين استقبلهم في البيت الأبيض."

لحود يشيد بالتقدم في لبنان

وقال وزير النقل الأميركي إن زيارته الأخيرة التي قام بها إلى لبنان كانت الـ15 له في السنوات الـ16 الأخيرة.

وتحدث لحود عن التقدم الذي أحرزه لبنان: "وجدت لبنان في أفضل حالة رأيته فيها في كل المرات التي زرته فيها. وجدت قيادة قوية وتعاونا بين الأفرقاء في الحكومة في محاولة لحل المشاكل."

وأضاف لحود في حديثه الخاص بـ"راديو سوا" أنه بحث مع وزير النقل في المشكلات التي يعانيها لبنان: "اجتمعت أيضاً بوزير النقل وتحدثنا عن النقل بالسكك الحديد وعن ازدحام السير والطرقات كما ناقشنا بعض الأفكار المتعلقة بالوسائل التي توفر تعاوننا في المستقبل."

وأشاد لحود بوزير الداخلية اللبنانية زياد بارود على العمل الذي قال إنه يقوم به على صعيد توفير سلامة النقل.

لحود يشيد بإعمار العراق وأفغانستان

وقال وزير النقل الأميركي راي لحود إنه حين كان في بيروت أوائل هذا الشهر تلقى تقريراً من مسؤولة في وزارته تشارك في الفرق المدنية لإعادة إعمار العراق. وقال لحود: "لدينا أشخاص في العراق وأفغانستان قاموا بأعمال مفيدة على صعيد المطارات، وضمان استمرار العمل في مطار بغداد."

وأضاف لحود أن العمل الذي يقوم به موظفون في الوزارة أسندت إليهم مهمات في العراق، يشمل سائر قطاعات النقل أيضاً، وقال: "لدينا في العراق أيضاً أشخاص يساعدون في مدّ الطرقات السريعة وبناء البنية التحتية المتعلقة بها."

وقال لحود إن عدد موظفي الوزارة العاملين في العراق وأفغانستان قليل لكنهم أعضاء فاعلون ضمن فريق عمل متكامل.
XS
SM
MD
LG