Accessibility links

نتانياهو يقول إن المفاوضات تتطلب شجاعة ويستبعد إقامة دولة فلسطينية في عام 2012


أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أن المفاوضات مع الفلسطينيين تتطلب شجاعة منه شخصيا ومن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وقال نتانياهو في مقابلة مع شبكة Fox news بثتها اليوم الأحد إن من الصعب أن تكون حركة حماس جزءا من تلك المفاوضات ما دامت تسعى إلى تدمير إسرائيل.

وأضاف نتانياهو: "لا أعتقد أننا نستطيع إقامة سلام مع منظمة تسعى إلى تدمير إسرائيل وهي حماس. ولكني أعتقد أن بإمكاننا إقامة السلام مع السلطة الفلسطينية، وهو ما يتطلب شجاعة من جانبنا، مني أنا وشجاعة أيضا من محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية."

وشدد نتانياهو على أهمية البدء بمفاوضات مباشرة مع الفلسطينيين حاليا وأوضح موقفه قائلا في المقابلة التلفزيونية ذاتها: "أعتقد أن بالإمكان التوصل إلى حل على أن يتم تطبيقه مع الوقت، لأن الوقت عامل مهم جدا في حل المسائل المتعلقة بالأمن. لذلك أظنّ أن باستطاعتنا الوصول إلى سلام بالتفاوض؟ نعم. هل يمكن تنفيذه عام 2012؟، أعتقد أنه سيستغرق وقتا أطول من ذلك."

يذكر أن وزير الخارجية الإسرائيلية أفيغدور ليبرمان كان قد أعلن في وقت سابق أنه يستبعد التوصل إلى الإعلان عن إقامة الدولة الفلسطينية بحلول عام 2012.

نتانياهو يجتمع الثلاثاء مع مبارك

هذا ويذكر أن نتانياهو سيجتمع الثلاثاء بالرئيس المصري حسني مبارك في شرم الشيخ، وذكر أنه يعتزم خلال هذا الاجتماع الدفع باتجاه تحويل المحادثات غير المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين إلى محادثات مباشرة.

وقال نتانياهو في مستهل جلسة للحكومة إن انطباعا تكون لديه خلال زيارته إلى الولايات المتحدة، بأن واشنطن تدرك ضرورة الانتقال سريعا إلى هذه الدرجة من المفاوضات.

رزمة من تدابير بناء الثقة

وأفادت صحيفة هآرتس الإسرائيلية في عددها الصادر الأحد بأن نتانياهو سيسعى خلال ترؤسه سلسلة اجتماعات للمنتدى الوزاري السباعي، للحصول على دعمهم لرزمة من تدابير بناء الثقة مع الجانب الفلسطيني، لإقناعه بالانتقال إلى مفاوضات سلام مباشرة مع إسرائيل.

وأضافت الصحيفة أن من ضمن تدابير بناء الثقة التي ستتم مناقشتها، وقف عمليات الجيش الإسرائيلي في عدد من المدن الفلسطينية في الضفة الغربية تلبية لمطالب أميركية وفلسطينية بهذاالخصوص، وإزالة المزيد من الحواجز في الضفة والسماح بتوسيع أنشطة الشرطة الفلسطينية لتتجاوز المناطق المصنفة "أ" والتي تقع تحت سيطرة السلطة الفلسطينية بحيث تسمح إسرائيل بفتح ستة مراكز جديدة للشرطة الفلسطينية في المناطق المصنفة "باء."

من جهته، اعتبر الأردن أن حل الدولتين هو السبيل الوحيد لتحقيق السلام في المنطقة، داعيا المجتمع الدولي لتكثيف الجهود في هذا الشأن.
XS
SM
MD
LG