Accessibility links

logo-print

محادثات بين بيونغ يانغ وواشنطن بشأن غرق البارجة الكورية الجنوبية


يلتقي ممثلون عسكريون من كوريا الشمالية والولايات المتحدة يوم غد الثلاثاء في قرية بانمونجوم الحدودية لإجراء محادثات بشأن غرق البارجة الكورية الجنوبية شيونان، على ما أعلنت القيادة الموحدة للأمم المتحدة اليوم الاثنين.

ومن شأن هذه المحادثات التمهيدية أن تفتح الباب أمام مفاوضات على مستوى الجنرالات لبحث الحادثة البحرية التي وقعت في 26 مارس/آذار الماضي وأدت إلى مقتل 46 بحارا كوريا جنوبيا، وهي من أخطر الحوادث التي تسجل منذ هدنة الحرب الكورية.

وكانت القيادة الموحدة للأمم المتحدة التي تترأسها الولايات المتحدة قد أدانت يوم الجمعة الماضي الهجوم الذي أدى إلى غرق البارجة الكورية الجنوبية "شيونان" ولكن من دون أن تعزوه بشكل مباشر إلى كوريا الشمالية بسبب معارضة الصين، الحليفة التقليدية لبيونغ يانغ.

وتوصل تحقيق دولي نهاية شهر مايو/آيار الماضي إلى تحميل مسؤولية الحادث إلى إطلاق غواصة كورية شمالية لطوربيد على البارجة، لكن النظام الشيوعي في بيونغ يانغ ينفي أي مسؤولية ويطالب بالسماح بمسح مكان الحادث بالقرب من الخط الحدودي البحري الفاصل بين الكوريتين.

وتقع قرية بانمونجوم التي تستضيف المحادثات بين واشنطن وبيونغ يانغ على مسافة حوالي 50 كيلومترا من صول في قطاع منزوع السلاح عرضه أربعة كيلومترات على جانبي الخط الحدودي الفاصل بين الكوريتين.

XS
SM
MD
LG