Accessibility links

logo-print

مدارس النخبة في فرنسا تفتح أبوابها أمام أبناء المهاجرين


في إطار تحقيق التنوع في الكليات الكبرى أو ما يعرف بكليات النخبة في فرنسا خصصت الحكومة 30 بالمئة من مقاعد هذه الجامعات للطلاب من أبناء المهاجرين وسكان الأحياء الشعبية.

إلا أنه ورغم هذه الخطوة تبقى كثير من تلك المقاعد شاغرة لأن الالتحاق بالمدارس الكبرى يتطلب بالإضافة إلى التفوق الدراسي، النجاح في امتحان القبول بعد دراسة سنتين تحضيريتين.

تفاصيل أوفى في تقرير جميلة أبو شنب مراسلة قناة "الحرة" في باريس.
XS
SM
MD
LG