Accessibility links

محامون مغاربة وأجانب يرفعون شكوى ضد مسؤولين إسرائيليين في الرباط


تقدمت مجموعة من المحامين المغاربة والأجانب الاثنين بشكوى لدى النيابة العامة في الرباط ضد كبار المسؤولين الإسرائيليين على خلفية عملية الرصاص المصبوب التي شنها الجيش الإسرائيلي على قطاع غزة في يناير/كانون الثاني 2009.

وتسعى الخطوة إلى اعتقال كبار المسؤولين الإسرائيليين الذين كان لهم دور خلال الحرب، التي أسفرت عن ما لا يقل عن 1400 قتيل و4336 جريحا،إذا زاروا المغرب في يوم ما وأبرزهم، حسب ما ذكر المتحدث باسم المحامين المحامي خالد سفياني، رئيس الوزراء الإسرائيلي في تلك الفترة إيهود أولمرت ووزيرا الخارجية تسيبي ليفني والدفاع إيهود باراك.

وقال سفياني إن "تحركنا يستند بشكل أساسي إلى المادة 293 من القانون الجزائي المغربي المتعلق بتشكيل جماعة مسلحة وشن هجمات على مدنيين، والمادة 218 من القانون عينه حول الأشخاص الذين يرتكيون أعمالا إرهابية في إطار مشروع جماعي."

وأوضح أنه من غير المعروف ما إذا كان المدعي العام في محكمة الاستئناف في الرباط الذي ينظر في ملفات الإرهاب سيقبل الشكوى ويتابعها أم لا، مضيفا أنه في جميع الأحوال تم تقديمها وتم التوصل بإشعار استلام بذلك.

وقال سفياني "إذا قرر المدعي العام في نيابة الرباط متابعة شكوانا فسيتم توقيف المسؤولين الإسرائيليين المعنيين في المغرب إن قرروا زيارته يوما ما".

وكان عشرات المغاربة قد احتجوا في نوفمبر/تشرين الثاني 2009 على زيارة وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة ليفني للمغرب في إطار مشاركتها في منتدى دولي نظمته مجموعة أبحاث مغربية في مدينة طنجة الشمالية.
XS
SM
MD
LG