Accessibility links

logo-print

تنديد دولي باعتداءات كمبالا وتأكيد ضرورة إحالة الفاعلين إلى القضاء


أبدى الرئيس باراك أوباما استعداد الحكومة الأميركية لتقديم أي دعم أو مساعدة تطلبها حكومة أوغندا بعد الاعتداءات الإرهابية التي وقعت في العاصمة كمبالا، واصفا الهجوم بالجبان والمؤسف.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس إن الرئيس أوباما اتصل هاتفيا بنظيره الأوغندي يوري موسيفيني وقدم له التعازي لسقوط الضحايا.

وأضاف غيبس أن المكتب الفيدرالي سيشارك في عملية التحقيق في تلك التفجيرات.

كذلك، ندد مجلس الأمن الدولي بشدة الاعتداءات الإرهابية في كمبالا، وأكد ضرورة إحالة الفاعلين والمنظمين والممولين إلى القضاء.

وقالت سفيرة نيجيريا في الأمم المتحدة جوي أوغوي التي تتولى الرئاسة الدورية لمجلس الأمن إن الدول الأعضاء في المجلس جددوا التأكيد على أن الإرهاب بكل أشكاله هو جريمة وغير مبرر.

وكانت حركة الشباب الصومالية المتمردة قد تبنت الهجمات التي هزت العاصمة الأوغندية كمبالا الأحد، وأدت الهجمات إلى مقتل 74 شخصاً عل الأقل من بينهم أميركي وجرح المئات.

وصرح علي محمد راج المتحدث الرسمي لحركة الشباب بأنهم سيواصلون حربهم ضد الإتحاد الأفريقي بسبب دعمه للحكومة الانتقالية في مقديشو.

يذكر أن أوغندا كانت أول من أرسل قوات عسكرية إلى مقديشو ضمن قوات حفظ السلام التابعة للإتحاد الإفريقي.

وتتهم حركة الشباب قوات الإتحاد الإفريقي بقتل العديد من المدنيين في صفوف الصوماليين.

XS
SM
MD
LG