Accessibility links

logo-print

مقتل وإصابة 23 شخصا في هجمات متفرقة في العراق


أعلنت مصادر أمنية عراقية مقتل ما لا يقل عن 11 شخصا وإصابة 12 آخرين صباح الثلاثاء في سلسة من الاعتداءات شهدتها مناطق متفرقة في البلاد.

وقال مصدر في وزارة الداخلية إن مسلحين اغتالوا خضير عواد قائد صحوة منطقة الجمبرانة الواقعة في ناحية اليوسفية القريبة من بغداد وأربعة من أفراد عائلته بإطلاق النار عليهم داخل منزلهم في ساعة مبكرة من اليوم الثلاثاء.

ويأتي الاعتداء ضمن سلسلة هجمات تستهدف قوات الصحوة في المناطق المحيطة بالعاصمة بغداد بدافع من الثأر أو تصفيه الخصوم.

وفي بغداد، قال مصدر في الشرطة إن عاملين في محطة وقود في منطقة المهندسين وسط العاصمة قتلا فيما أصيب خمسة من المارة بجروح جراء انفجار عبوتين ناسفتين عند مدخل المحطة.

وفي الخالص شمال شرق بغداد، أعلن مصدر أمني في عمليات محافظة ديالى مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة سبعة آخرين بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة كانت داخل تابوت حمله متظاهرون عند حسينية الخالص احتجاجا على أعمال العنف التي أوقعت عشرات القتلى خلال الآونة الأخيرة.

وفي الفلوجة أعلن الرائد ياسين محمد من الشرطة العراقية مقتل شخص جراء انفجار عبوة لاصقة بسيارته قرب جسر الجمهوري وسط المدينة.

تدريبات في إيران

وفي سياق آخر، قال الجنرال راي أوديرنو قائد القوات الأميركية في العراق إن مسلحين مدعومين من إيران قد تلقوا تدريبا خاصا داخل الجمهورية الإسلامية لشن هجمات على قواعد عسكرية أميركية في العراق.

وأضاف أوديرنو خلال مؤتمر صحافي إنه تم تعزيز الإجراءات الأمنية داخل المنشآت الأميركية بعد ورود تقارير استخباراتية تفيد بأن كتائب حزب الله، وهي ميليشيا شيعية تمولها طهران، تخطط لشن هجوم على أهداف أميركية.

واستطرد أوديرنو قائلا إن تلك التقارير لم توضح ما إذا كانت الحكومة الإيرانية متورطة في ذلك أم لا.

وأكد أن التهديدات لن تؤثر على خطة القوات الأميركية المقاتلة للانسحاب من العراق والتي من المقرر أن تكتمل بنهاية الشهر المقبل مع الإبقاء على 50 ألفا من القوات لأغراض التدريب وتقديم الاستشارات لنظيرتها العراقية حتى آخر العام المقبل.

XS
SM
MD
LG