Accessibility links

logo-print

أحمدي نجاد يتعرض لانتقادات بسبب ربطات العنق!


تعرض الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لانتقادات المحافظين مرة جديدة بسبب آرائه حول بعض الأمور المتعلقة بمظهر ولباس المواطنين.

وسبب زوبعة الانتقادات التي صدرت من المقربين للرئيس الإيراني هذه المرة هو ربطات العنق وما إذا كان بإمكان الرجال ارتداءها في الجمهورية الإسلامية.

وقال آية الله أحمد خاتمي المقرب من أحمدي نجاد إن الكثير من رجال الدين يرون أنه لا ينبغي وضع ربطة العنق، مشيرا إلى أن المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي نفسه أكد في فتوى أن "ارتداء الكرافت وربطة العنق الرسمية الصغيرة غير جائز."

وكان أحمدي نجاد، المقرب من المؤسسة الدينية في إيران والذي لا يرتدي ربطات عنق على الإطلاق، قد صرح قبل أيام بأنه لا يوجد أحد من كبار رجال الدين حرم ارتداء ربطة العنق، التي ينظر إليها منذ الثورة الإسلامية عام 1979 على أنها رمز للثقافة الغربية.

وخلال السنوات الأخيرة بدأت ربطة العنق تظهر مرة أخرى في إيران إذ أصبح ارتداؤها أكثر شيوعا خاصة في الحفلات والأعراس والجنائز.

في نفس الإطار انتقد خاتمي الرئيس أحمدي نجاد بسبب قوله في الآونة الأخيرة إن حلق اللحية ليس بمشكلة، ودعوته إلى اتباع أسلوب أكثر انفتاحا في ممارسة الدين حتى لا يشعر الناس بأنهم منعزلون.

وقال آية الله أحمد خاتمي إن معظم رجال الدين وخاصة المرشد الأعلى أكدوا أن حلق اللحية حرام، داعيا أحمدي نجاد إلى عدم الخوض في أمور الدين المعقدة لأن ذلك يضعف الحكومة، على حد تعبيره.

وفي يونيو/حزيران أثار أحمدي نجاد غضب المحافظين وعددا من رجال الدين بسبب انتقاده خلال حديث تلفزيوني حملة للشرطة ضد النساء غير الملتزمات جيدا بالحجاب.

جدير بالذكر أن السلطات الإيرانية أصدرت في الأسبوع الماضي قواعد لقصات شعر الرجال في خطوة شكلت بداية لفرض قوانين صارمة على الرجال بعد أن عانت المرأة الإيرانية الكثير من تلك القوانين.
XS
SM
MD
LG