Accessibility links

أطباء ينصحون بوقف إطعام الأطفال من زجاجات الإرضاع بالشهر التاسع


أشارت دراسة طبية نشرت في دورية "طب الأطفال" الاثنين، أن استخدام زجاجة الإرضاع للأطفال الرضع لفترات طويلة قد يؤدي إلى تسوس الأسنان ونقص التغذية عند الأطفال الصغار، كما أن استخدامها لفترات أطول يجعل من الصعب على الرضع الإقلاع عنها.

وقال الدكتور جوناثان ماغواير، من مستشفى سانت مايكل في تورنتو بكندا، الذي قاد الدراسة: "خلال خمس دقائق يمكننا تغيير مسار صحة الطفل."

وخلال الدراسة، قام فريق الباحثين بمتابعة 201 طفلاً حتى بلوغهم سن الثانية، حيث وجدوا انخفاض استخدام زجاجة الإرضاع بنسبة 60 بالمئة، عند محاورة الأطباء للأولياء الأمور عند المراجعة الدورية للرضيع عند بلوغه الشهر التاسع.

وتدعو الدراسة الأطباء لإرشاد ونصح أولياء الأمور بشأن مخاطر استخدام زجاجة الإرضاع لفترات طويلة، وشرح كيفية فطام الطفل من الزجاجة وانتقاله التدريجي لاستخدام الأكواب المخصصة للرضع.

وينصح الدكتور ماغواير بضرورة بدء فطام الرضع عن الزجاجة عند بلوغهم تسعة أشهر، لأنه كلما كبروا في السن، كان من الصعب تغير عاداتهم.

وقالت د. مارثا آن كيزلر، أخصائية طب أسنان الأطفال، إن تسوس الأسنان عند الرضع والأطفال الصغار ليس من السهل تقويمه، وأن العلاج، أحياناً، قد يتطلب وضع الرضع تحت التخدير العام.

ووجدت دراسة أخرى، إن نحو 40 بالمئة من أطفال الطبقة المتوسطة، يستخدمون زجاجة الإرضاع حتى بلوغ الثانية من العمر، أو ربما الثالثة، كما كشفت أبحاث أخرى.

ويشدد الأطباء على ضرورة وقف استخدام زجاجات الإرضاع أو الأكواب المخصصة للأطفال عند بلوغهم عام واحد، ومنحهم السعرات الحرارية اللازمة من الأطعمة الصلبة لضمان التغذية السليمة.


ولا تكمن المشكلة في زجاجة أو كوب الإرضاع، بل في محتوياتهما، كما يعتقد المختصون، فالحليب، أو غيره من المشروبات السكرية، تحتوي على الكربوهيدرات التي تتحول إلى أحماض عند امتزاجها بالبكتريا في الفم، والتي تؤدي بالتالي لتآكل أسنان الأطفال وبدء التسوس مبكراً.

وببلوغ الرضيع عام واحد، فهو بحاجة إلى تناول أطعمة تحتوى المواد الغذائية الأساسية كالبالغين، وهي: اللحوم والدواجن والأسماك والبيض ومنتجات الألبان والفاكهة والخضار والحبوب والأرز والخبز.
XS
SM
MD
LG