Accessibility links

لجنة بالكنيست تشترط استفتاء شعبيا قبل أي انسحاب محتمل من القدس الشرقية أو هضبة الجولان


وافقت إسرائيل على مشروع قانون يفرض إجراء استفتاء مسبق على أي انسحاب محتمل من القدس الشرقية أو هضبة الجولان اللتين احتلتهما إسرائيل، بما يضع قيودا على تنفيذ أي انسحاب مستقبلي دون موافقة غالبية الإسرائيليين.

وأفاد مسؤول في اللجنة النيابية التي وافقت اليوم الأربعاء على المشروع لوكالة الصحافة الفرنسية، بأن الموافقة تمت بخمسة أصوات مقابل صوتين.

وينص مشروع القانون على أن أي معاهدة تتضمن انسحابا تحتاج مسبقا إلى موافقة الأكثرية المطلقة في البرلمان، أي 61 صوتا من أصل نواب الكنيست الـ 120.

ويرمي المشروع إلى تقوية خصوم انسحاب محتمل من الجولان الذي احتلته إسرائيل من سوريا في يونيو/حزيران عام 1967 وضمته في عام 1981، إذا ما أبرمت معاهدة سلام مع دمشق.

ولا يزال مشروع القانون هذا يحتاج إلى الموافقة عليه بأكثرية واسعة في القراءتين الثانية والثالثة خلال جلسة عامة للكنيست مقررة الأسبوع المقبل، حتى يكتسب قوة القانون.

وإذا ما وافق الكنيست على المعاهدة، يتعين بعد ذلك طرحها على استفتاء شعبي في غضون 80 يوما، كما يوضح مشروع القانون.

يذكر أن المجتمع الدولي لم يعترف مطلقا بضم الجولان والقدس الشرقية كما يدعم مساعي فلسطينية لأن تكون الأخيرة عاصمة لدولتهم المستقبلية، بينما تطالب سوريا بإعادة كامل هضبة الجولان في إطار معاهدة سلام مع إسرائيل.

سحب امتيازات من عضو الكنيست العربية حنين زعبي

من ناحية أخرى، صوت الكنيست الإسرائيلي بأغلبية 34 صوتا على سحب امتيازات من عضو الكنيست حنين زعبي العربية لمشاركتها في قافلة سفن الحرية التي كانت متجهة لغزة والتي تعرضت لهجوم من البحرية الإسرائيلية نهاية مايو/ أيار الماضي.

واتهمت زعبي من جانبها أعضاء الكنيست بأنهم يعاقبونها بدافع الانتقام مؤكدة أنها " غير مستغربة من القرار لأن بلدا تصادر فيه الحقوق الأساسية للمواطنين العرب سيقوم بإلغاء امتيازات عضو كنيست يمثل هؤلاء المواطنين برلمانيا".

ومن ناحيته قال عضو الكنيست من الحزب الوطني المتشدد ميخائيل بن آريه إن قرار الكنيست سيمس بقدرة الزعبي على حرية الحركة.

وتابع قائلا إن الكنيست "بصدد التحذير فقط .. أما سحب الحقوق الآن فهو قرار رمزي جدا، ونحن نقول للسيدة زعبي والسيد الطيبي واصلوا التآمر ضد دولة إسرائيل لكن الكنيست الذي يمثل الشعب الإسرائيلي سيمس بقدراتكم على المباهاة بحملكم جواز سفر دبلوماسي وبحرية التحرك".

وكانت لجنة برلمانية خاصة أوصت بسحب امتياز مغادرة الزعبي لإسرائيل في حالة ارتكابها مخالفة قانونية أو عدم وفائها بديون مستحقة عليها وكذلك بسحب جواز سفرها الدبلوماسي مما يعني بحسب المستشار القانوني للكنيست إسقاط الحصانة البرلمانية عنها.

XS
SM
MD
LG