Accessibility links

علاج جديد للإيدز قد يحول دون وفاة 10 ملايين مصاب بالمرض


كشف تقرير للأمم المتحدة عن علاج جديد للإيدز يمكنه المساهمة في الحيلولة دون وفاة 10 ملايين مصاب بمرض نقص المناعة المكتسبة ومنع إصابة مليون آخرين سنويا بحلول عام 2025.

وقالت مصادر برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز إن العلاج الجديد والذي يعرف باسم "2.0" يمكن أن يخفض نفقات العلاج وييسر من عملية استخدام الدواء ويخفف العبء المالي على الأنظمة الصحية في العديد من الدول وخاصة الفقيرة منها ويحسن نوعية حياة المصابين وأسرهم.

ويقدر البرنامج أن نحو 33.4 مليون شخص يتعايشون مع المرض في أنحاء العالم حسب إحصائيات عام 2008، بالإضافة إلى 2.7 مليون إصابة جديدة ومليوني حالة وفاة.

ومن أجل إنجاح النهج العلاجي الجديد دعا التقرير إلى اتخاذ إجراءات على 5 أصعدة أساسية.

فقد دعا أولاً إلى تصنيع حبة لا تحوي كمية عالية من السموم وبسيطة في استعمالها حتى يمكن مراقبة نجاح العلاج.

وثانياً: تشير الأدلة إلى أن الأشخاص المتعايشين مع المرض الذين يأخذون علاج المضادات للفيروس تقل احتمالات نقلهم للفيروس، مما يعني أن هذا سيقلل من عدد الإصابات الجديدة بنحو الثلث سنويا.

وثالثاً: يحث التقرير على خفض تكلفة العلاج بالعقاقير المضادة للفيروسات الرجعية، وخصوصا فيما يتعلق بنفقات المستشفيات.

ورابعاً: أكد البرنامج على أهمية إجراء الفحوصات الطبية الطوعية، وخصوصاً أن بدء العلاج منذ بداية الإصابة بالمرض يعزز من فعالية العلاج ويزيد من معدل العمر.

وأوصى تقرير برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز بضرورة استثمار الدول ما بين 0.5 إلى 3 بالمئة من الدخل القومي على برامج مكافحة الإيدز.
XS
SM
MD
LG