Accessibility links

logo-print

كرزاي يوافق على تشكيل شرطة محلية لمحاربة طالبان وهولبروك يدافع عن الإستراتيجية الأميركية في أفغانستان


أعلنت الرئاسة الأفغانية موافقتها على تشكيل وحدات من الشرطة المحلية في بعض المناطق للتصدي لعناصر حركة طالبان.

وقال حميد علمي نائب المتحدث باسم الرئيس حامد كرزاي لـ "راديو سوا" في هذا الشأن: "لقد عقد مجلس الأمن الوطني اجتماعا وافق خلاله الرئيس والمجلس على تشكيل وحدات الشرطة المحلية وبدأنا التحرك على ضوء هذا القرار ونعمل على تنفيذه من أجل تشكيل تلك الوحدات في بعض المناطق وسيكون قوامها من سكان تلك المناطق."

وكان الجنرال ديفيد بتريوس قائد القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان قد طلب تشكيل تلك الوحدات المحلية لتضييق الخناق على حركة طالبان.

هولبروك يدافع عن الإستراتيجية

من جهته، دافع ريتشارد هولبروك المبعوث الأميركي الخاص إلى أفغانستان وباكستان عن العمليات العسكرية التي تشنها القوات الأميركية في أفغانستان.

وجاء ذلك خلال شهادة أدلى بها هولبروك أمام جلسة استماع للجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ والتي بدأها رئيس اللجنة السيناتور جون كيري بالقول إن المهمة العسكرية تخطت الزمن الذي استغرقته حرب فيتنام لتكون هي الأطول في تاريخ الولايات المتحدة.

وأضاف كيري أن الأفغان لعبوا دور المشاهدين في الصراع الدائر بين الغرب وتنظيم القاعدة في أفغانستان لنحو تسع سنوات رغم أنه يدور على أراضيهم، ولقد بدأنا في الشهور الأخيرة جهودا حثيثة لإقناعهم بأن تلك المعركة معركتهم. وهي مهمة عسيرة نظرا لانعدام الثقة التاريخي في أي أجنبي على الأراضي الأفغانية، لكنه أمر مهم للغاية.

وأكد هولبروك أن هناك اختلافات جوهرية بين حرب فيتنام والوضع في أفغانستان، موضحا أن الخطر يهدد أمن البلاد الداخلي وأن مصالح الأمن الوطني تقف على المحك في هذه الحرب.

وأوضح هولبروك أن هناك عدة مبادرات بما فيها البرنامج الذي أعلن عنه الرئيس الأفغاني حامد كرزاي في لندن بشأن إعادة دمج المسلحين في المجتمع، وسيتم إعلان تفاصيله في كابل الأسبوع المقبل.

خطة بتريوس

وفي سياق متصل، صرح جيف موريل المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية بأن وحدات الشرطة المحلية التي سيتم تشكيلها في بعض المناطق في أفغانستان تمثل إجراء مؤقتا يهدف إلى تعزيز الأمن في المناطق التي لا توجد فيها قوات نظامية كافية.

وقال موريل إن ذلك الإجراء سيساعد السكان المحليين على التصدي لمسلحي حركة طالبان بواسطة تلك الوحدات والتي ستطلب الدعم من القوات النظامية إذا لزم الأمر.

وأفاد موريل بأن بعض المواطنين أظهروا في السابق رغبة في التصدي لطالبان، وقال: "لقد رصدنا بوضوح أمثلة لجماعات من المواطنين حاولوا التصدي لمحاولات طالبان للتغلغل بين جماعاتهم وإرهابها، كما رأينا بعض الجماعات الأخرى التي لم تتحرك بنفس الطريقة الواضحة لكنها تتطلع إلى مساعدة من أجل التصدي لطالبان."

ونفى المتحدث العسكري أن تكون تلك الخطة سببا في أي خلاف بين كرزاي والجنرال ديفيد بتريوس قائد القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان.

XS
SM
MD
LG