Accessibility links

هبوط أول طائرة نقل سعودية في العراق


هبطت اليوم الخميس في مطار البصرة العراقي أول طائرة ركاب سعودية تقوم برحلة لها إلى العراق منذ 20 عاما.

وقال مدير المطار عبد الأمير غانم عبد الله لدى هبوط الطائرة إن "سعادتنا كبيرة بهبوط أول طائرة سعودية في مطار البصرة بعد 20 عاما من القطيعة".

ومن ناحيته قال قائد الطائرة الطيار السعودي غسان حكيم "إنني سعيد جدا بوصولي إلى مطار البصرة وقيادة أول طائرة بعد هذا الانقطاع الطويل" مؤكدا أن "المطار بمواصفات عالية ويضاهي المطارات العربية والأوربية ومجهز بكافة المعدات والخدمات".

والطائرة من طراز بوينغ 747 وتتبع شركة الوفير للطيران ومن المقرر أن تعود إلى السعودية في وقت لاحق من اليوم الخميس وعلى متنها 450 مسافرا عراقيا يتوجهون لأداء مناسك العمرة في المملكة.

وبدأت شركة "الوفير للطيران" العام الماضي في تسيير رحلات للحجاج والمعتمرين في عدد من دول العالم، وقد حصلت مؤخرا على موافقة السلطات السعودية لتسيير رحلات إلى العراق.

واضطر معظم العراقيين خلال السنوات الماضية للتوجه برا بالحافلات إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة لأداء مناسك الحج والعمرة أو من بلدان مجاورة عبر رحلات متجهة إلى جدة.

وعلقت الخطوط الجوية السعودية رحلاتها إلى العراق في خضم الغزو العراقي للكويت في شهر أغسطس/آب عام 1990 ولم تستأنفها منذ ذلك التاريخ على خلفية توتر في العلاقات بين الرياض وبغداد.

وظلت السلطات السعودية حذرة إزاء علاقاتها مع العراق حتى بعد الإطاحة بنظام صدام حسين في عام 2003، كما أنها ما زالت مترددة في إعادة فتح سفارتها ببغداد لدواع أمنية.

XS
SM
MD
LG