Accessibility links

تقارير حول قيام الأمن الإسرائيلي بتحريض متشدد يهودي على قتل فلسطينيين


أظهرت تقارير صوتية تم الكشف عنها اليوم الخميس في إسرائيل أن جهاز الأمن الداخلي "شين بيت" قام بتحريض متشدد يهودي متهم بقتل أربعة فلسطينيين على اغتيال الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في إسرائيل، حسبما قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية.

وأضافت الصحيفة في نسختها الالكترونية أن هذه التسجيلات تظهر عميلا مفترضا للشين بيت يحرض المتشدد اليهودي شايم بيرلمان على ارتكاب أعمال عنيفة من بينها اغتيال الشيخ رائد صلاح.

ونسبت الصحيفة إلى بيرلمان القول إن شخصا يعمل مع جهاز الشين بيت اتصل به خلال قيامه بتوزيع ملصقات لحركة كاخ اليمينية المتطرفة وحاول إقناعه بالقيام بأعمال عنيفة.

وأضاف بيرلمان أنه قام بتسجيل كل الحوارات التي دارت بينه وبين ذلك الشخص مشيرا إلى أنه قام خلال هذه الحوارات بالدفاع عن الأنشطة غير العنيفة بينما ظل هذا العميل المفترض للشين بيت يحضه على العنف، حسبما قالت الصحيفة.

وأشارت الصحيفة إلى أن صوت العميل المفترض يظهر في أحد التسجيلات وهو يطالب بيرلمان بتنفيذ "خطوة شديدة العنف" لتغيير الرأي العام مثل اغتيال الشيخ رائد صلاح.

وقالت إن العميل المفترض قام كذلك بشرح خطة اغتيال صلاح وطلب من بيرلمان الاستعانة بشخص ثاني لتنفيذ العملية.

يذكر أن الشرطة الإسرائيلية كانت قد أوقفت بيرلمان في وقت سابق من الأسبوع الحالي للاشتباه في ارتكابه جريمتي قتل في عام 1998 وتنفيذ سلسلة من الهجمات ضد ضحايا فلسطينيين آخرين على مدار 12 عاما.

يذكر أن الشين بيت هو جهاز الأمن الداخلي في إسرائيل وهو معروف أيضا باسم الشاباك ويخضع مباشرة لرئيس الحكومة ويعتبر أكثر الأجهزة الأمنية حضورا وتأثيرا على عملية صنع القرار السياسي والعسكري في إسرائيل.

ويستهدف الجهاز الذي يعد أحد ثلاثة أجهزة استخباراتية في إسرائيل، مع الاستخبارات العامة (الموساد) والاستخبارات العسكرية، الدفاع عن أمن إسرائيل وكشف الشبكات الإرهابية واستجواب المشتبهين بالإرهاب وتقديم معلومات استخباراتية لمكافحة العمليات الإرهابية والتصدي لمحاولات التجسس على إسرائيل وحماية المسؤولين الكبار وحماية البنية الأساسية والمباني الحكومية وشركات الطيران وسفارات إسرائيل في الخارج.

XS
SM
MD
LG